بعد مزاعم عن احتجازه بالرياض.. الحريري يرد على الشائعات حول إقامته في السعودية

سجل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، أول رد مباشر على الشائعات بشأن أسباب إقامته في المملكة بعد إعلان استقالته من الرياض بتاريخ 4 نوفمبر 2017. ونشر “الحريري” رده عبر حسابه الموثق على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، الجمعة (17 نوفمبر 2017)، مؤكدا أن إقامته بالمملكة العربية السعودية هدفها إجراء مشاورات حول مستقبل الوضع في لبنان وعلاقاته بمحيطه العربي.

وأضاف: “كل ما يشاع خلاف ذلك من قصص حول إقامتي ومغادرتي أو يتناول وضع عائلتي لا يعدو كونه مجرد شائعات”. وروجت وسائل إعلام محسوبة على حزب الله اللبناني، المصنف إرهابيا بالقائمة السعودية للجماعات والتنظيمات المتطرفة، شائعات حول حرية حركة الحريري بعد إعلانه استقالته، زاعمة أنه محتجز. وأعلن الحريري استقالته من الرياض بعد اطلاعه على مخطط لاستهداف حياته، ووسط تدخلات إيرانية لفرض الوصاية على لبنان، حسب قوله. يشار إلى أن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أعلن مساء الخميس (16 نوفمبر 2017)، من الرياض، قبول الحريري دعوة الرئيس إيمانويل ماكرون لزيارة باريس.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا