“ميشال عون” الرئيس “الدمية” والخادم لـ”حزب الله” في لبنان

أخفق ميشال عون في ضبط حزب الله الذي جر لبنان إلى صراعات عمقت جراح بيروت ووسعت الهوة بينها وبين الدول العربية الشقيقة.

فشل ذريع أمام حزب الله

هوس عون بالسلطة وخوفه على كرسي الحكم جعله يقف مكتوف الأيدي أمام تورط حزب الله في مؤامرات ضد الدول العربية أبرزها المملكة والبحرين واليمن فضلًا عن تلوث يديه بدماء الأبرياء في سوريا حيث انضم إلى جانب القوات الإيرانية التي تدافع عن الأسد.

إخفاقات داخلية وخارجية

إخفاقات عون الداخلية لم تكن أقل كارثية من إخفاقاته الخارجية فقد فشل في إدارة معظم الملفات بدءا من تراكم النفايات في الشارع إلى الفشل في إعادة الأمن والأمان لأهالي لبنان والمقيمين فيها على حد سواء الأمر الذي تجسد في دعوة أكثر من دولة رعاياها بمغادرة لبنان وعدم السفر إليها.

الإرهاب يستبيح لبنان

تورطُ المواطنين اللبنانيين في جرائم تمس الأمن العربي لم يكن بعيدًا عن سنوات عون المشؤومة في لبنان فقد تورطت عناصر لبنانية منتمية لداعش في التخطيط لتفجير طائرة إماراتية في أستراليا قبل عدة شهور وتم القبض عليهم واعترفوا بجريمتهم. أصبح لبنان في عهد عون مرتعًا خصبًا للجماعات الإرهابية وساحة مستباحة لتجنيد المواطنين اللبنانيين في التنظيمات الإرهابية والعدوان على اللاجئين السوريين في لبنان على حد سواء.

رفض اتفاق الطائف

بعد سنوات من الحرب الأهلية مزقت لبنان تدخلت المملكة لوقف هذه الحرب عبر اتفاق الطائف إلا أن عون كان أحد بل وربما السياسي اللبناني الوحيد الذي عارض الاتفاق الذي وقع في مدينة الطائف عام (1989) بل وصلت به الجرأة إلى أن يتهم كل من وافق عليه بالخيانة والخضوع للإملاءات السورية.

معضلات سياسية

بعد العام الأول من حكم ميشال عون لا تزال المعضلات السياسية التي تواجه لبنان داخليًا وخارجيًا هي ذاتها، فقد أخفق في إعادة صياغة قانون الانتخاب بوصفه المدخل لإعادة تكوين السلطة، إضافة إلى الوضع الاقتصادي، والاجتماعي المتردي دون إغفال معضلات أخرى لا تقل أهمية تتعلق بالتوازنات السياسية بين أبناء الطوائف اللبنانية.

عهد من الفشل

إن ميشال عون بشخصيته وهوسه بالسلطة وتاريخ علاقاته مع اللبنانيين يشكل خطرًا قويًا على لبنان، كيف لا وهو المعروف بانعدام الحكمة وفقدان الرؤية وسرعة انفعالاته إضافة إلى أنه لا يفقه بالسياسات الاقتصادية ناهيك عن العلاقات الدولية و كل ما فعله خلال عامه الأول هو توظيف المزيد من المناصرين والأتباع في مؤسسات الدولة وزيادة ترهلها وتعجيل انهيارها.

اتهامات واهية

وكرر عون الاتهامات بأن الحريري محتجز في السعودية، وتحدث عن اعتداء مفترض على لبنان وعلى استقلاله وكرامته. وقد استخدم عون وصهره وزير الخارجية جبران باسيل الذي يقوم بتحرك دولي في السياق نفسه، لغة غير مسبوقة مع السعودية، الحليف التقليدي والمانح الأكبر للبنان على مر العقود، وقد وصل ذلك إلى حد التلويح بملاحقة الرياض دولياً. هذه الحملة تأتي بعد ساعات من إعلان البطريرك الماروني تفهمه لدوافع استقالة الحريري، وهي باختصار تمادي حزب الله في دوره الإقليمي، والحاجة إلى تسوية جديدة تستبدل تلك التي أتت بعون رئيساً.