المصادقة على حكم القتل تعزيرًا في “مغتصب النساء” بمكة

صادقت محكمة الاستئناف بمنطقة مكة المكرمة على الحكم الصادر من المحكمة الجزئية في مكة بأحد أبشع الجرائم المرتكبة والقاضي بقتل جان تعزيرا إثر خطفه النساء لمناطق خالية من السكان وفعل الفاحشة بهن بالإكراه وتصويرهن وذلك بعد إيهامهن بتوصيلهن للأماكن التي يرغبن بها، كما يسلبهن بعد تهديدهن بالأسلحة. وجاء الحكم نظير الجرائم الشنيعة التي ارتكبها بحق عدد من النساء ودون مراعاة لحرمة البلاد والعباد إضافة إلى انتهاكه للأعراض. وبعثت محكمة الاستئناف بالمنطقة ملف القضية كاملا المتضمن الحكم للمحكمة العليا للتدقيق بالحكم في المرحلة النهائية.

وكانت الجهات الأمنية قبضت على الجاني قبل قرابة العام بعد ارتكابه للجرائم الشنيعة وإثر تلقيها بلاغا عن ذلك حيث يرصد الجاني النساء الراغبات في التوصيل لوجهتهن دون مرافقة أحد ويتوقف عندهن لأركابهن بعد الاتفاق بالتوصيل بمقابل مبالغ زهيدة حتى يضمن موافقة المرأة لإيصالها، وبعدها يتوجه للمناطق الخالية بالقوة بعد قفل الأبواب ووسط توسلات الضحايا وبرفقته المسكر باستثناء إحدى الضحايا حيث توجه بها لأحد الأحواش المجاورة لإحدى المباني وبعد فرارها تقدمت ببلاغ للجهات الأمنية التي باشرت التحقيقات، ومن خلال إحدى الكاميرات المثبتة على مبنى مجاور للحوش تمكنت الجهات المختصة من معرفة مواصفات السيارة ليتم بعدها تكثيف البحث عن الجاني، وأسفرت الجهود بالقبض عليه خلال فترة وجيزة، كما ينزع الجاني بعد الانتهاء من ارتكاب الجريمة لوحة السيارة حتى لا يتمكن الضحايا من رصد الأرقام والإبلاغ عنه.