غزل في “ساعة نفاق” يفضح العلاقات القديمة بين قطر وإيران

شكّل لقاء جمع، اليوم الأربعاء (15 نوفمبر 20117) سفير قطر في طهران علي بن حمد علي السليطي بالمساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني؛ حسين أمير عبداللهيان، فرصة لإطلاق المزيد من الأكاذيب تجاه الأوضاع في المنطقة. غير أنَّ أهم ما لفت نظر المتابعين، فيما ورد على لسان كلا الطرفين هو إقرارهما بوجود تنسيق قديم بينهما، على الرغم من ادعاء الدوحة لوقت طويل أنها تقف مع أشقائها بالخليج ضد الأطماع الإيرانية. وشهد اللقاء تبادل عبارات الغزل، التي تضمنت إشادات متكررة بمواقفهما من القضايا الإقليمية، بما في ذلك ما ظلا يعلنان اختلافهما بشأنه لسنوات طويلة، مثل الوضع في كل من سوريا واليمن.

وقال عبداللهيان، موجهًا حديثه للسفير القطري: “أثبتنا أننا صديق خلال الأوقات الصعبة لبلدان المنطقة”، مضيفًا: “أظهرت الأحداث الأخيرة التي وقعت حيال قطر ولبنان أنّ علاقات إيران مع بلدان المنطقة يمكن أن تمنع تأجيج الأجانب للنزاعات والفتن بين بلدان المنطقة”. وأعرب عبداللهيان عن ارتياحه إزاء تطور العلاقات بين البلدين وأكَّد على استعداد مجلس الشورى الإيراني للمساهمة في تعزيز التعاون بينهما. من جهته، قال سفير قطر علي بن حمد علي السليطي إنَّ “قطر ارتبطت على الدوام بعلاقات متينة بإيران”، مؤكدًا أن “البلدين حاليًا بعلاقات أخوية تسير على نهج جيد”. وأشاد السليطي بالعلاقات المتنامية بين البلدين، قائلًا “إنّ التعاون البرلماني بين البلدين يكتسب أهمية لقطر”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا