في حادثة غريبة مواطنة تستعيد بصمة يدها من أخرى

في حادثة غريبة تكاد تكون الأولى من نوعها استعادت المواطنة “س . الدوسري” بصمة يدها من مواطنة أخرى إثر خطأ فادح بعد عام كامل من مراجعة الأحوال المدنية ومتابعة معاملتها. وتعود القصة وفقًا لصحيفة “عين اليوم” على تفاصيلها للعام الماضي، عندما ذهبت الدوسري لفرع الأحوال المدنية بمحافظة وادي الدواسر لاستخراج بطاقة هوية وطنية، وخلال إجراءات التبصيم تعرض النظام لعطل وتعليق وأخبرتها الموظفة بمراجعتهم مرة أخرى لإتمام الإجراءات بعد تعطل النظام.

ولم تكن تدرك الدوسري، أنها ستدخل في صدمة لم تكن في الحسبان، فبعد أن قررت استخراج البطاقة من الرياض بسبب الازدحام في أحوال وادي الدواسر، تفاجأت أثناء تعبئة بياناتها والتصوير بإبلاغها بوجود بطاقة هوية وطنية بإسمها لوجود بصمة يدها في النظام، إلا أنها أكدت عدم حصولها على البطاقة وأوضحت لموظفات الأحوال المدنية بالرياض ما تعرضت له من مشكلة في تعطل وتعليق النظام في الأحوال المدنية بوادي الدواسر، وطلبن الموظفات منها العودة لفرع الأحوال المدنية بوادي الدواسر ومراجعة أوراقها هناك، ثم أبلغوها بحقيقة مشكلتها المتمثلة في حصول مواطنة أخرى على بصمة يدها الأمر الذي يمنعها من إتمام استخراج بطاقة الهوية الوطنية.

وعن كيفية وقوع تلك المشكلة الغريبة، أوضحت الدوسري أن المواطنة الأخرى التي تحمل بصمة يدها كانت قد سبقتها في الترتيب أثناء استخراج البطاقة وبعد انتهاء دورها بدأت الدوسري في إجراءات التصوير والتبصيم وأثناء تسجيلها للبصمة تعرض النظام لعطل وتعليق تسببّ بتسجيل بصمة يدها في بيانات المواطنة التي سبقتها في الترتيب.وبعد عام كامل من الانتظار ومراجعة فرع الأحوال المدنية بمحافظة وادي الدواسر، نجحت الدوسري أخيرا في استعادة بصمتها والبدء بإستخراج بطاقة هوية وطنية بعد حذف بصمة يدها الموجودة مع المواطنة الأخرى من النظام، إذ تمكنت من تسجيل بصمتها والتصوير تمهيدا لاستخراج بطاقة الهوية، مبدية سعادتها من انتهاء تلك المشكلة التي ترتب عليها تعطيل العديد من أمور حياتها الهامة كالتقديم على الجامعات والوظائف، علاوة على ما يشكله وجود بصمة يدها مع مواطنة أخرى من تهديد أمني في حالة قيامها بعمل مشبوه.