لوموند توضِّح حقيقة التصريحات المنسوبة لمطلقة الوليد بن طلال

حسمت صحيفة “لوموند” الفرنسية، الأربعاء (15 نوفمبر 2017) ملف الحوار المنسوب لمطلقة الملياردير الوليد بن طلال (أميرة بنت عيدان بن نايف الطويل)، وأكّدت أنّ التصريحات التي نقلتها وسائل الإعلام مؤخرًا عن سيدة الأعمال السعودية لا أساسَ لها من الصحة. وقالت الصحيفة إنَّ المعلومات التي تنشر بالإنجليزية والفرنسية والعربية منذ 12 نوفمبر، ونُسِبت لأميرة الطويل خلال حوار مع “لوموند” غير صحيحة؛ لأنها لم تُجْرِ أية مقابلة مع الزوجة السابقة للوليد، الذي أوقف مؤخرًا في الرياض في إطار حملة مكافحة الفساد.

وأوضحت “لوموند” أنَّ أصل الحوار المفبرك نشره موقع “فور روس” الروسي يوم الاثنين 6 نوفمبر، كما نقله العديد من المواقع الناطقة بالفرنسية كـ wikistrike.com أو lesmoutonsrebelles.com ، وتمّ مشاركة هذه المعلومات عشرات الآلاف من المرات على الفيسبوك. وأكَّدت أنّ الموقع الروسي قال إنّ زوجة الأمير الوليد السابقة أجرت مقابلة حصرية مع “لوموند”، وتحدثت بشكل خاص عمّا أسماه “الرق” في السعودية وهو الأمر الذي لم يحدث من الأساس. وذكرت “لوموند” أيضًا أنّ هذه المقابلة الزائفة، نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية تسنيم والسريلانكية ديلي ميرور، مؤكدة مرة أخرى أنّ أميرة الطويل، لم تجرِ أي حوار معها، ولذلك فإنَّ جميع ما نسب إليها في هذه المقابلة تصريحات كاذبة.