اعلان

تعرف على التفاصيل الكاملة لعلاقة “ريهانا” بالملياردير السعودي حسن

Advertisement

Advertisement

بدأت علاقة المغنية العالمية الشهيرة “ريهانا” بحبيبها رجل الأعمال السعودي، حسن جميل، في شهر يونيو الماضي، بعد أن استطاع بعض المصورين أن يلتقطوا صورا لهما، وهما يقضيان عطلة رومانسية في إسبانيا، وكان ذلك بعد انفصال “ريهانا” عن حبيبها السابق “دريك”.

خلافات بين “ريهانا” وعارضة الأزياء “ناعومي كامبل”

بعدها ظهرت بعض الخلافات بين “ريهانا” البالغة من العمر 29 عاما، وعارضة الأزياء الأمريكية الشهيرة، “ناعومي كامبل”، حيث أكدت الأخيرة أنها كانت تواعد “حسن” العام الماضي، وانزعجت كثيرا عندما تركها من أجل “ريهانا”.

إعجاب حسن بحبيبته “ريهانا”

بعدها بدأ “حسن” البالغ من العمر 30 عاما في إثارة إعجاب حبيبته “ريهانا” أكثر، حيث أرسل لها دمية دب عملاقة في طائرة خاصة فارغة، من السعودية إلى مكان إقامتهما في إسبانيا، وذلك لإثارة إعجابها، وليظهر لها مدى حبه واهتمامه بها، وأنه يذكرها دائما.

والد “ريهانا” يخرج عن صمته

ووقتها خرج والد “ريهانا” عن صمته وعلق على علاقة ابنته بالسعودي “حسن”، قائلا: «كنت أتمنى لها زوجا أسود من نفس لون بشرتها، لكن ما حدث قد حدث، وأتمنى أن تكون سعيدة». وأكد: «لم أكن أعرف أنه ملياردير، ولا أعرف شيئا عن ثروته، وعموما المال القليل أو الكثير لا يمكن أن يجعلك سعيدا، المهم الاعتدال في الأمر». وأضاف: «سيكون عليه أن يصمد؛ لأن ريهانا فتاة تعمل بجد، وهي مستقلة جدا وطموحة، ولا أحد يستطيع أن يقول لها ما يجب القيام به، وهي لا تريد أن تكون تابعة لأحد، وتريد أن تكون لها شخصيتها المستقلة.. وأتمنى أن يكون ليبراليا قليلا، حيث قضى بعضا من الوقت في أوروبا وأمريكا الجنوبية ويعرف هذه الصفات جيدا».

تطور العلاقة بين “ريهانا” و “حسن”

وبعد فترة من الهدوء في علاقة الثنائي تناقلت الصحف العالمية ومنها مجلة “فوج” خبرا عن تطور العلاقة بينهما، حيث إنهما على ما يبدو قد دخلا على خط العلاقة الرسمية بارتباطهما، وهما يستعدان لإقامة حفلين ضخمين لزفافهما، أحدهما في جزيرة “باربادوس” التي تنحدر منها “ريهانا”، والزفاف الآخر في السعودية، حيث تعيش أسرة “حسن”.

ريهانا تريد “حسن” أبا لطفلها

وفيما بدت علامات زيادة الوزن على “ريهانا” بشكل لافت، تبين بحسب موقع “Celebrity Insider” أنها تتناول أدوية للخصوبة حتى تستطيع الإنجاب سريعا، حيث إنها صرحت للمقربين منها بأنها تريد “حسن” أن يكون والدا لطفلها، وهي تمضي معظم وقتها في لندن حتى تبقى قريبة منه. وبدء حسن وريهانا الآن بالتنسيق لعقد اتفاق “Prenup”، وهو ما يعرف بالاتفاق الذي يبرم قبل الزواج على الترتيبات والإجراءات القانونية التي تضمن الحقوق المالية لكليهما في حال الانفصال.