داعية أسترالي مبررًا حجاب المرأة: الرجل المسلم يجد صعوبة في التحكم بغرائزه الجنسية!

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية ماكتبه داعية مسلم أسترالي يدعى “سيف الدين اسلام جونسون” من تعسف إدارة الشركة التي كان يعمل به تجاهه. حيث يقول “إلى أي مدى سيكون من الصعب ممارسة الحرية المكفولة للمواطنين بسبب الديانة في أستراليا’. وتحدث عن فصله من الشركة بعد أيام من نشره على حسابه الشخصي على الفيسبوك لمتابعيه المسلمين أن المرأة المسلمة يجب عليها ارتداء الحجاب لأن الرجل المسلم يجد صعوبة في التحكم بغرائزه الجنسية و أضاف إن ما قاله ليس تعصباً بل معتقدات دينه والتي من حقه ممارستها و التحدث عنها بحرية لمتابعيه.

وذكر أن التعصب الحقيقي عندما يتم نشر أفلام جنسية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ولا يتحرك أحداً أو يعترض، بينما يتم وقفه عن عمله عندما يتحدث عن معتقدات دينه في ما يخص حجاب المرأة المسلمة، ف إلى متى؟!. وطالب الداعية زين الدين النساء أيضا على عدم ارتداء الأساور و الحلي أمام العامة، لا ضير في ارتدائهم تحت الحجاب أو أمام الزوج و المحارم إلا أن ارتدائه أمام العامة حرام، كما حث الرجال على عدم ارتداء القلادات و الأساور ايضاً لأن فيها تشبهاً بالنساء و هذا أيضاً حرام شرعاً بحسب اعتقاده.

كما قال بخطبته التي ألقاها في 2006 عن حجاب المسلمات أنه لو أنه تم تعريض قطعة لحم غير مغطاة و أكلت منها القطط و الكلاب فهل هذا ذنب القطط والكلاب أم قطعة اللحم؟ هكذا هو أمر السيدة الغير محجبة. وكان الدعاية زين الدين جونسون عن أنه كان يعمل بشكل سري بأحد شركات الطوارئ التي كانت منوطة بإنقاذ الأطفال المسلمين بالمدينة والمحتاجين للمساعدة إلا أنه لم يذكر إسم الشركة حتى لا يترصد الغير مسلمين صاحبها، بيد أن هيئات طوارئ الحرائق و الإسعاف صرحت بأنه لا وجود لاسمه بسجلات الطوارئ الرسمية بالمدينة. يذكر أن الداعية زين الدين ترعرع بمدينة سنة سان شاين و اعتنق الإسلام حديثاً و قد اعتاد على العزف على آلة الجيتار بأحد فرق الروك تدعى بريسبان.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا