في أول لقاء يجمعه بولي العهد.. خبير فرنسي يكشف سر زيارة ماكرون المفاجئة للسعودية!

رأى الخبير الفرنسي دومينيك مويزي، المستشار بمعهد مونتاني للدراسات الاستراتيجية، أن الزيارة المفاجئة للرئيس إيمانويل ماكرون إلى السعودية ولقائه بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تأتي في إطار رغبة “ماكرون” اللعب على وتر القوة الناعمة. وأوضح مويزي أنه لم يسبق أن التقى ماكرون والأمير محمد من قبل، كما لم تكن هذه الزيارة موضوعة على أجندة ماكرون. ولفت مويزي إلى أن الرئيس الفرنسي تهاتف مع ولي العهد ثلاث مرات منذ تنصيب “ماكرون”، وآخر مكالمة جرت بينهما كانت الأحد الماضي. واعتبر مويزي في لقاء مع “أوروبا 1” أن زيارة “ماكرون” تأتي في إطار محاولته إيجاد دور أكبر لفرنسا في ملفات الشرق الأوسط وأبرزها التوتر الذي ارتفع في الأيام الأخيرة بين المملكة وإيران. وأكد مويزي: هناك طموح فرنسي واضح جدًا، في أن يكون له دور في المنطقة، مشيرا إلى أن “ماكرون” يريد تجنب أي مواجهة عسكرية بعد التصعيد الأخير بين السعودية وإيران.

وتابع مويزي: “ماكرون” يريد أن يقول إنّ فرنسا لها دور تلعبه “لبناء السلام”، قائلا: كان لديه جرأة ومرونة، عندما قرّر الذهاب إلى المملكة في اللحظة الأخيرة بعد زيارة للإمارات. ووفقًا للخبير الفرنسي يريد ماكرون أن يقول للعالم “أنا في المنطقة، والتاريخ يتسارع، يمكنني لعب دور”، ففرنسا اختارت “التوازن” بين الرياض وطهران.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا