شوقاً لصوت والده.. طالب يخترع جهاز إرسال للتواصل معه بالحد الجنوبي

يقضي الطالب عبدالله يومه في مُبَادَرَة اكتشف المعرفية، واضعاً هدفاً واضحاً يجعله قَرِيبَاً من صوت والده، حيث ظل يمكث ساعات على أسلاك وقطع إِلِكْتُرُونِيّة صغيرة، يجرب الواحدة تلو الأخرى، لاختراع جهاز إِرْسَال يمكنه من التواصل مع والده المقاتل والبعيد عنه في الحد الجنوبي. مِنْ جِهَتِه، تحدث الرقيب خالد آل زبر، في مقطع فيديو معبراً عن مفاجأته من طموح ابنه في اختراع جهاز إِرْسَال، وقد دعمه بالمختصين ليستفيد من خبراتهم ويحقق حلمه بأن يكون مهندساً.

حيث أكَّدَ أن ابنه عبدالله الذي لم يتجاوز 18 عَامَاً يذهب يَوْمِيّاً لمدة أربع ساعات إلى مقر إثراء ويبدأ بعمل التجارب الإِلِكْتُرُونِيّة لصنع جهازي إِرْسَال واستقبال تربطه بوالده في الحد الجنوبي في جازان، وَفْقَاً للعَرَبِيّة نت. بِدَوْرِهِ أَوْضَحَ المشرف على هذه المُبَادَرَة عادل السبتي الذي أَوْضَحَ أن الطالب عبدالله آل زبر من الحريصين على التطوير والاستفادة من الأدوات الموجودة، ويقوم دورياً بتجارب لتحقيق هدفه، حيث تستهدف المُبَادَرَة 10 آلاف طالب وطالبة من خلال أقسام إثرائية تحفزهم على الاختراع والتفكير خارج الصندوق للاستفادة من المواهب السعودية.