شاهد.. إيران تزيف تصريحات بريطانية رسمية لتضليل مواطنيها والتليغراف تفضحها

في واقعة أظهرت للعالم، الاستبداد الإيراني وتزييف الحقائق الذي اعتاده نظام الملالي المسيطر على كافة أجهزة ومؤسسات الدولة الإيرانية، حرفت مذيعة إيرانية تصريحات أدلى بها وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، والتي تناولت مواطنته ذات الأصول الإيرانية، نازنين زغاري راتكليف، والتي تم اعتقالها والحكم عليها بالسجن في طهران، بتهمة التآمر على نظام الحكم. وقالت صحيفة “التليغراف” البريطانية، إن “إحدى مذيعات التليفزيون الإيراني، قامت بتحريف حديث وزير الخارجية جونسون، والذي أكد أن نازنين زغاري راتكليف، كانت في مهمة لتدريس وتدريب بعض الصحفيين في إيران”، الأمر الذي اعتبره النظام في طهران تهديدًا لأمنه.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى تصريحات المذيعة الإيرانية والتي جاءت كجزء من برنامج “اعتراف” في التليفزيون الإيراني، حيث زعمت أن تصريحات وزير الخارجية الإيراني عن راتكليف، يمثل “اعترافًا” بأنها جاءت إلى إيران في مهمة غير قانونية، على حد وصفها، لافتة إلى أن السيدة البريطانية “خططت لقلب نظام الحكم في طهران”. وتم إلقاء القبض على نازنين زغاري راتكليف في أبريل الماضي، برفقة ابنتها التي تبلغ من العمر عامين فقط، وتم الحكم عليه ضمن جلسات قضائية لم تستغرق بضعة أشهر بالسجن لمدة خمس سنوات.

وتراهن بريطانيا في الوقت الحالي على زيارة جونسون المزمعة خلال الساعات المقبلة، وذلك من أجل الإفراج عن السيدة البريطانية، والتي لا تزال تثير ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا خلال الوقت الحالي. ومن ناحية أخرى، اتهمت بعض وسائل الإعلام البريطانية وزير الخارجية في بلادها، بأنه لم يكن دقيقًا في تحديده لمهام نازنين زغاري راتكليف أثناء وجودها في إيران، لا سيما وأن النظام القائم هناك يستطيع التلاعب بالكلمات واستغلال الألفاظ على النحو الذي يروق له دون الاقتراب من الحقيقة بشكل رئيسي. واعترف السيد جونسون بأنه “كان يمكن أن يكون أكثر وضوحا” في تعليقاته حول الجانب الخيري والمجتمعي لمعام السيدة البريطانية البالغة من العمر 38 عامًا، مؤكدًا أسفه “إذا كانت تصريحاته قد فُهمت بشكل خاطئ” بحسب صحيفة المواطن.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا