ماكرون إلى السعودية.. ويبحث قضايا المنطقة مع ولي العهد

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إنه سيسافر إلى السعودية الخميس بعد مغادرة الإمارات للاجتماع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومناقشة قضايا لبنان واليمن والمنطقة بوجه عام. ولم تكن تلك الزيارة مدرجة في جولة ماكرون. وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي في دبي “قررت أن أتوجه خلال تلك الزيارة إلى الرياض للقاء ولي العهد. أولا لأعقد أول اجتماع معه ولكن أيضاً لمناقشة قضايا إقليمية عدة خاصة اليمن ولبنان”.

وأضاف ماكرون أن من الضروري العمل مع السعودية من أجل استقرار المنطقة ومحاربة الإرهاب بالنظر إلى العلاقات الوثيقة بين المملكة وفرنسا. وتابع “سأؤكد أيضاً على أهمية الوحدة والاستقرار في لبنان”، في أعقاب تقديم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته هذا الأسبوع. وأوضح ماكرون أنه أجرى اتصالات غير رسمية مع الحريري، لكنه لم يتلق طلبا لاستضافته في فرنسا. وفيما يتعلق بإيران، كرر ماكرون التأكيد على رغبته في الإبقاء على الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، لكنه قال إنه يشعر “بقلق شديد” من برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأثار احتمالات فرض عقوبات على طهران، فيما يتعلق بتلك الأنشطة.