وزير التعليم يطالب بالتصدي لـ فساد المعلمين

قال وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، إن “قصور المعلم في أداء واجباته نوع من الفساد الذي يجب التصدي له”، مشيراً إلى أن “غياب الطلاب جزء من الفساد إذا تجاوز الحدود المطلوبة”. وأكد “العيسى”، اليوم، في لقاء مع ملاك الصحف الإلكترونية ورؤساء تحريرها: على العلاقة مع وسائل الإعلام، قائلا: “نتطلع إلى علاقة إيجابية مع وسائل الإعلام”. وأضاف أن وزارة التعليم عبارة عن أربع وزارات، وهي مسؤولة عن التعليم العام والعالي، والمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني وكذلك أنشأنا مركز الوعي الفكري ليكون مظلة للبرامج التوعوية حصانة.

جاء ذلك في لقاء ملاك ورؤساء تحرير الصحف والمواقع الإلكترونية وكتاب الرأي بمقر وزارة التعليم بالرياض، وتناولت الجلسة الأولى التي قدمها الدكتور محمد المقبل، الشراكة بين التعليم والمؤسسات الإعلامية، وقدم الجلسة الثانية الدكتور ماجد الحربي، وناقشت طرق التعاون والتنسيق والتبادل الإعلامي للمحتوى. وقال الدكتور عبد الله الفوزان أنه لا يمكن أن يقبل ولي أمر الطالب بأن تمس سلامة ابنه، وأضاف: قال لي أحد مسؤولي التعليم لماذا تنتقدوننا كثيرا؟، قلت لأننا نحبكم كثيرا فأنتم تخدمون عشرين مليون مواطن ومواطنة، فهل تتوقعون أن تسلموا من نقدنا؟. أما عبدالله آل هتيلة، فقال إن وزارة التعليم لا تتحمل وحدها حوادث المعلمات، وأكد خالد الباتلي أن إعادة تحسين الصورة الذهنية عن التعليم مسؤولية الأفراد والمؤسسات، وقال يوسف الكويليت: أنا فخور بالحضور الواضح للمشاركة النسائية التي كانت غائبة في وقت سابق. وأضافت الدكتورة عزيزة المانع، أن أغلب المعلمين لا يحسنون التعامل مع الطلاب ولا أساليب التدريس التفاعلية.