مواطنة معنفة بمكة طرقت جميع الأبواب.. ولهذا السبب فكرت في التخلص من حياتها!

قالت أم معنّفة من منطقة مكة المكرمة، إنها لم تترك باب مسؤول يخاف الله إلا وطرقته، لتشكو له حالها، وما وقع عليها؛ مؤكدة أنها وجدت جميع الأبواب تُغلق في وجهها”، وفقا لـ”سبق”. وناشدت الأم إنقاذها من الأيدي التي بطشت بها وتناولت الإساءة إليها بكل جوانبها؛ مؤكدة أنها لم تجد من يقف معها في محنتها إلا أن ترسل صرخاتها.

وأشارت إلى أنها تعاني من زوجها الذي يهددها ويتوعدها ومن أهلها أيضا، مضيفة: «أصبحت كالمشرّدة أبحث عن مكان أغمض عيني لأسلم من تهديدات كل من حولي، أشاهد القهر ولا أستطيع أن أتصرف؛ لكوني امرأة لا حول لي ولا قوة إلا بالله». وأضافت: «أبنائي أشاهدهم كل يوم وهم يزدادون سوءاً وألماً وضرباً، ويبكون وهم يريدون الخلاص من جحيم والدهم الذي لم يجد من يردعه أو يوقفه عند حده، ويكفّ أذاه عني، فلا أريد منه خيراً ولا شراً”. وقالت “الأم المعنفة”، إنها توجهت لفرع مكتب العمل والحماية الاجتماعية، ولم تجد منهم الإنصاف ولا العون أو الوقوف مها، متابعة: «جعلوني أفكر في الخلاص من حياتي».