زوجة “حارس مدرسة عنيزة” تلحق بأطفالها الذين قضوا في الحريق.. والمديرة تكشف جوانب من شخصيته

أفادت معلومات نُشرت، اليوم (الأربعاء)، أن زوجة حارس المدرسة الذي تعرض منزله لحريق في محافظة عنيزة توفيت فجر اليوم، ولحقت بأطفالها الثلاثة. كما أوضحت المعلومات، وفقاً لـ”عاجل”، أن الحريق عندما وقع في منزل الحارس (خالد القحطاني) كان في المسجد لأداء صلاة الفجر.

وقبل ذهابه للمسجد كان القحطاني قد عاد للتو من المستشفى مرافقاً لوالدته التي تحتاج إلى إجراء غسيل كلوي. من جهة أخرى، أكّدت مديرة المدرسة التي يعمل بها أنه كان معروفاً ببره بوالدته وبعزة نفسه ورفضه للمساعدة، بالإضافة إلى تفانيه وإخلاصه في أداء عمله. وكان الحريق قد أدى لوفاة ثلاثة أطفال وإصابة رضيع بإصابة بليغة، كما تعرض الحارس وزوجته إلى إصابات بليغة، قبل أن تفارق الزوجة الحياة متأثرة بإصابتها.