“وول ستريت جورنال”: الحريري أحرج “نصر الله” بمساعدة المملكة

اعتبرت صَحِيفَة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن مغادرة رئيس الوزراء اللبناني المستقيل “سعد الحريري” للسعودية، متوجهاً إلى دولة الإِمَارَات العَرَبِيّة المتحدة، تقضي على الشائعات التي روجها البعض بأنه رهن الإِقَامَة الجبرية في المملكة. وأشارت إلى أن “حسن نصر الله” زعيم ميليشيا “حزب الله” زعم في خطابه الأحد الماضي أن “الحريري” وضع رهن الإِقَامَة الجبرية في المملكة. وأَضَافَت أن “الحريري” غَرّدَ أمس الأحد، ووضع صورة له خلال اجتماعه مع خادم الحرمين الملك سلمان، والتي نظر إليها على أنها محاولة للقضاء على الشائعات المثارة.

وذَكَرَت أن مكتب “الحريري” أعلن اليوم عن أنه غادر المملكة متوجهاً إلى الإِمَارَات حيث يلتقي هناك بولي العهد الشيخ محمد بن زايد. ولفتت الصَحِيفَة إلى أن الرئيس اللبناني لم يقبل بعد استقالة “الحريري”، وينتظر اللقاء معه شخصياً، ووَفْقَاً للقانون اللبناني فإن رئيس الوزراء عليه أن يسلم استقالته للرئيس شخصياً. وتشارك ميليشيا “حزب الله” في عدد من العمليات العسكرية في المنطقة والتي تضع القوات التي تدعمها المملكة في مواجهة مع وكلاء إيران، وكانت تلك القوات ومازالت ضرورية لبقاء بشار الأسد في السلطة، كما يتهم الحزب بتقديم المشورة للمتمردين الحوثيين في اليمن الذين هم في حرب مع التحالف الذي تقوده السعودية.