أصر على العمل في القطيف ولم يتراجع.. كشف معلومات جديدة عن الشهيد القحطاني!

كشف مقربون من الشهيد الجندي عبدالله بدر القحطاني، الذي استشهد أمس (الإثنين) جراء تعرضه لإطلاق نار من مصدر مجهول، خلال أداء عمله بمحافظة القطيف، جوانب من حياته وكيف كان وقع خبر استشهاده عليهم. وأوضح عبدالرحمن العنزي، الصديق المقرب للشهيد القحطاني وفقاً لـ “عين اليوم”، أنه كان يسكن بمنزل مجاور له في محاسن الأحساء قبل 3 سنوات، وتلقى نبأ استشهاده كالصاعقة، مبيناً أنه كان معروفاً بأخلاقه الحميدة وصدق طيب المعرفة، وهو غير متزوج ويسكن مع أهله وذويه.

وأضاف العنزي أن صديقه الشهيد كان يطلب التعيين في محافظة القطيف منذ التحاقه بالقطاع العسكري قبل عام، ولم يتراجع يوماً عن البقاء في القطيف رغم ما تعانيه من مشاكل وتهديدات إرهابية. من جانبه، عبّر محمد الشقيق الأكبر للشهيد عبدالله القحطاني، عن فخره برحيل أخيه (26 عاماً) في ميدان العز والشرف، ورحيله عن الدنيا بعد أن أرضى والديه وأرضى دينه ووطنه.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا