تفاصيل جديدة مُحزِنة لحادث سقوط طائرة عسير ترويها طبيبة مناوبة بمستشفى عسير

كشفت الدكتورة فاطمة الشبل، استشارية جراحة العيون في مستشفى عسير المركزي، اللحظات التي تم فيها إبلاغ المستشفى بحادثة سقوط المروحية التي يستقلها نائب أمير منطقة عسير الأمير منصور بن مقرن، وعدد من مرافقيه من المسؤولين، ووفاة مَن كانوا على متنها، وقالت: كنت في مناوبة عندما أبلغونا عن الحادث، الساعة السابعة مساء تقريباً، ووصل الجثمان الساعة العاشرة، وأعلنت الوفاة الساعة الحادية عشرة مساء إلا دقائق.

وأضافت “الشبل” وفقًا لصحيفة تواصل: بعد إبلاغنا بالحادث تم استدعاء جميع الأطباء على مستوى المنطقة، ونحن كنا في تمام الاستعداد، وتم إبلاغ الجميع بالتجهيز للعمل بجد، وكان عدد من كانوا في الحادث تسعة أشخاص، وكانت الجثث متفحمة رحمة الله عليهم جميعاً، عدا رئيس المراسم، وكانت إصابته خطيرة في ترقوة الرقبة، مع عدة كسور في الأضلاع والأفخاذ ومات بعد وصوله للمستشفى بحوالي ساعتين.

جاء ذلك في حوار الدكتورة فاطمة الشبل وهي طبيبة مناوبة في مستشفى عسير وقت وقوع الحادث. إلى الحوار:

* متى كانت مناوبتك؟

– مناوبتي في المستشفى كانت من الساعة الثانية عشرة ظهراً، حتى الساعة 12 منتصف الليل.

*متى عرفتم الخبر ومتى وصلت الجثامين ومتى تم إعلان الوفاة؟

-عرفنا خبر سقوط الطائرة الساعة السابعة مساءً تقريباً، لكن الجثامين وصلت الساعة العاشرة مساءً تقريباً وإعلان الوفاة كان 11 إلا دقائق.

* كيف كان الوضع في المستشفى والإجراءات والاستعدادات؟

– تم استدعاء جميع الأطباء والأطقم الطبية على مستوى المنطقة، ونحن كنا في تمام الاستعداد، وأُبلغنا جميعاً بالتجهيز للعمل.

*هل كانت هناك إصابات أم توفي جميع من كان في الطائرة؟ وكم كانت الأعداد؟

– عدد من كانوا في الحادث تقريباً 9 أشخاص، ووصلت جثامين المتوفين وكانت متفحمة، ماعدا رئيس المراسم.

*كيف كانت حالة رئيس المراسم وهل نجا من الحادث؟

-كان رئيس المراسم مصاباً إصابة خطيرة في ترقوة الرقبة، مع عدة كسور في الأضلاع والأفخاذ، وتوفي بعد وصوله للمستشفى بحوالي ساعتين.

*هل هناك مسؤولون زاروا المستشفى بعد الحادث مباشرة؟

– جاء بعض المسؤولين في الإمارة، وأنا سلمت المناوبة، ولا أدري الكثيرين حضروا بعد مغادرتي.

* حدِّثينا عن الشعور العام في المستشفى بعد الحادث الأليم؟

– الحزن عمّ الجميع، وفاة نائب الأمير -رحمه الله- وعدد من المسؤولين كان صدمةً كبرى للجميع، الحزن ليس في المستشفى فقط بل في المنطقة بأسرها بل في المملكة كلها، عسير كلها نامت حزينة، من قوة الصدمة الجميع منهار، الناس تبكي على حبيبها والفقيد الغالي الأمير منصور بن مقرن.

أعتذر عن الكلام المشاعر صعبة والكلام قد يخونني في التعبير، فقدنا أميرنا المحبوب، حادث أليم محزن على أهالي أبها، وأسال الله أن يعوِّض أهله والأسرة الحاكمة خيراً لنا ولهم.

*هل أنتِ من سكان منطقة عسير وماذا تعرفين من مآثر الفقيد؟

– نعم أنا من سكان منطقة عسير، ونعرف جميعاً فقيدنا الأمير منصور بن مقرن رحمه الله، ونحبه ونقدر مواقفه كان صاحب قلب طيب وحنانه على الأيتام في المنطقة، ومحاولاته الكبيرة في النهوض بالمنطقة رحمه الله.