هذا ما فعله أحد الوزراء الموقوفين بعد الأمر الملكي بضبط المفسدين!

أحدثت القرارات الملكية عن مكافحة الفساد، وما تضمنتها من توقيف شخصيات بارزة والقبض على أمراء وإقالة وزراء، ربكة بين صفوف المفسدين، حيث أفادت معلومات متداولة، عن ضبط وزير في المطار قبيل صعوده الطائرة، ومنع إقلاع طائرات خاصة حتى يتم تنفيذ القرارات التي شملت الشخصيات المطلوب ضبطهم وتوقيفهم وإخضاعهم للمحاكمة. ودشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هشتاق “الملك يحارب الفساد” وصل إلى الترند عالمياً، ووسم (محمد العزم يجتث المفسدين،) و(لن ينجوا أحد)، حيث احتفى من خلالهم المغردون بالأوامر الملكية، والإجراءات الصارمة التي اتخذت لمكافحة الفساد.

وعبّر أحد المغردين عن فرحته بهذه القرارات، بقوله: إن البوصلة قادمة لا محالة تجاه ملفات الفساد في التوظيف، لمن لديه أكثر من وظيفة حكومية والعاطلين على الأرصفة”. فيما وصف المغرد خالد آل مرعي‏ القرار بالتاريخي، مؤكدًا أنه لم يمر على مسيرة الدوله السعودية منذ توحيدها، مصداقيه وشفافيه كهذا القرار. وحذر الكاتب عبدالعزيز السويد‏: الآن الكثير سيكتب عن محاربة الفساد حتى ولو كان جزءاً منه”، وكانت المصادر قد أفادت بأن عدد الموقوفين إجمالاً بلغ 40 موقوفاً، بينهم 11 أميراً و38 آخرون (رجال أعمال ومسؤولين ووزراء سابقين وحاليين).

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا