مسؤول بـ “التعليم”: تطبيق ساعة النشاط “لم يرقَ إلى الطموح”

قال مدير عام النشاط الطلابي بوزارة التعليم الدكتور عبدالحميد المسعود: إن المؤشرات القادمة من المدارس حول تطبيق ساعة النشاط، “جيدة لكنها لم ترقَ إلى الطموح”.

أضاف، خلال مشاركته في المهرجان الثقافي للصغار بتعليم الشرقية: “كثير من إدارات التعلم عقدت ورش عمل على مستوى القيادات في المدارس ورواد النشاط ومشرفي النشاط وهذا الحراك بدأ يُظهر لنا تجارب ومسارات جديدة وقدمت لنا رؤى وتطلعات على الرغم من قلة التجهيزات والأدوات المستهلكة وهذا سنسعى لحله وفي الجانب المالي.. وسنسعى لإيجاد مخارج مع الشؤون الإدارية والمالية بالوزارة بتعزيز بعض بنود الميزانية التشغيلية للمدرسة، فالتجربة بلا شك ستنضج وتبرز لنا أعمالًا طلابية مميزة ستثري الميدان التربوي والوطن بمواهب في كل المجالات”.

من ناحيته، أكد المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور عبدالرحمن المديرس، أهمية تنمية مهارات الطفل منذ الصغر في مجالي المسرح والإلقاء، ورفع الذائقة الفنية لدى الطفل نفسيًا وعلميًا ولغويًا، وتسخير ذلك في الانتماء إلى الوطن والولاء للقيادة، وخدمة دينهم، ليكونوا أفرادًا صالحين في مجتمعهم، مبينًا أن العمل على ذلك سينعكس بلا شك على دفع عجلة التنمية والتقدم، وتحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا