عبده خال يواجه عاصفة غضب بعد وصفه منتقدي بدرية البشر بـ”السفلة”

تعرّض الكاتب عبده خال لهجوم ضارٍّ من جانب عددٍ من المثقفين السعوديين، وذلك بعد توجيهه انتقادات حادة لمن سماهم بـ”السفلة” الذين يتهجمون على أصحاب الأقلام. وضمن تداعيات قضية سحب رواية “زائرات الخميس” للكاتبة بدرية البشر، كتب خال، عبر حسابه على تويتر: “كثير من السفلة يتهجم على كاتب أو كاتبة من غير أن يكون له رادع من دين أو أدب أو خلق. ونحن الكتاب بحاجة الى محامين وطنيين لرفع الضيم عن أقلامنا”.

وقوبل كلام خال بهجوم مضاد من جانب كثير من المغردين، وفي مقدمتهم الأمير عبدالعزيز بن فهد آل سعود (حفيد الملك سعود رحمه الله)، الذي كتب: “فعلًا وحقيقة إنه يجب أن يكون الرادع لنا جميعًا الدين والأخلاق فمن خالفهما سيتم تعريته شعبيًا ومحاكمته إعلاميًا”. وأضاف: “بعضهم حاولوا يفكون الضغط عن بدرية وتورطها أن الشق أكبر من الرقعة ووفق الله ولاة أمرنا لسحبهم كتبها”.

كما تضمنت قائمة الردود على خال، اتهامات له شخصيًا بالتجاوز والإسفاف، واستشهد أحدهم بروايته “فسوق”، مندهشًا من قيام بعض المكتبات الكبيرة بتوزيعها، فيما كتب آخر: “نحن بحاجة أيضًا إلى منصفين يقفون في وجه أقلامكم وحماية المجتمع من الإسفاف الذي تكتبون وتنشرون الإباحية بحجة أدب وقصص وثقافة”. ورأى أحد المعلقين أنّ “السافل حقًا هو الذي يحب إشاعة الفاحشة والفجور من خلال رواياته متدرجًا نحو الإلحاد وسيرًا على نهج الزنادقة اتباعًا لخطوات سيده الأكبر إبليس”.