“العقرب” أحدث طائرات الأسطول الجوي السعودي

كشف موقع “فلايت جلوبال”، المعني بأخبار الطيران الدفاعي، عن أحدث طائرات الأسطول الجوي السعودي، حيث أكد الموقع الجمعة (3 نوفمبر 2017) أن السعودية أصبحت الآن تمتلك طائرة الهجوم الخفيفة “سكوربيون” (أي العقرب) والتي قامت بإنتاجها شركة “تكسترون للأنظمة الجوية والبرية”. وقال الموقع إن خدمات تقصي حركة الطيران عبر الشبكة العنكبوتية أظهرت أنّ الطائرة حلقت فوق تبوك في مطلع نوفمبر ضمن عرض جوي تجريبي الأول لها بقاعدة تبوك.

يأتي هذا الظهور لطائرة الهجوم الخفيف الأمريكية بسماء المملكة بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس التنفيذي للشركة الأم “سكوت دوناللي”، خلال شهر يوليو، وقال خلالها إن الرياض تعد أحد الزبائن الذين نجري محادثات معهم حول الطائرات الهجومية. ويعتقد الموقع أن المملكة تسلمت هذه الطائرة الجديدة ضمن صفقة الأسلحة الأخيرة التي جرى الاتفاق عليها بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، أثناء زيارة ترامب التاريخية للمملكة.

وقال الموقع إن الاتفاقية تحدثت عن تزويد الدول الخليجية بطائرة خفيفة للدعم الجوي القريب بقيمة 2 مليار دولار دون الكشف عن نوع تلك الطائرة ولا موعد تسليمها للمملكة. وتمتاز الطائرة الجديدة بقدرتها على تقديم دعم جوي قريب وسريع، ولديها قدرات تكتيكية متقدمة، وقدرة استطلاع بالنار وإمكانية المشاركة في الدوريات المسلحة وإمكانية استخدامها في عمليات التدريب المتقدم. وحلقت “سكوربيون” في الجو للمرة الأولى عام 2013 وتم إنتاج كميات منها عام 2015. وتشير التقارير إلى أنّ النسخة الأخيرة التي عرضتها الشركة في ديسمبر 2016 كانت تحوي الكثير من المواصفات المتقدمة الزائدة عن النسخة التجريبية الأولى من الطائرة التي جرى عرضها عام 2013.