اعلان

في لبنان.. لم تتجاوب معه عبر WhatsApp فعرضها للبيع على OLX !

Advertisement

نشرت شركة OLX لبنان، بيانًا اعتذرت فيه عن واقعة تحرش تعرضت لها فتاة عبر موقع الإعلانات الشهير، مؤكدة أنها على استعداد للمساعدة بكل الطرق الممكنة لمحاسبة الأشخاص الذين استهدفوا الفتاة مستغلين تطبيقنا للأذية. بدأت القصة، بمحاولة شاب لبناني التواصل مع فتاة قال إنه يعرفها ودلّل على ذلك خلال حديثه معها عبر الـWhatsapp ، إلا أنّ الفتاة رفضت التواصل معه، فهددها بنشر إعلان “فاضح” لها عبر موقع الإعلانات الشهير OLX، مستخدمًا صورها التي تضعها عبر حسابها وأرقامها.

وتقول الفتاة، إنها فوجئت بسيل من المكالمات من لبنان وسوريا، يطلبون التعرف إليها ويتوجهون بأقبح الكلمات المهينة، ومنهم من أبلغها بقصة الإعلان الذي وضعه لها الشاب الذي رفضت التواصل معه. وأكدت الفتاة أن مؤسسة OLX وبالرغم من شكاوى أصدقائها وأقاربها، إلا أنها لم تقم بحذف الإعلان إلا بعد يومين.

من جانبها، أصدرت شركة “OLX” بياناً توضيحياً حول تلك القصة التي انتشرت بكثافة في الصحف اللبنانية، مؤكدة أنها تأخذ مثل تلك الحوادث على محمل الجد، وفي حال تمّ أي تجاوز، فإنها مستعدّة للتعاون مع من يتعرض لأي إساءة، أو حتى لمحاولة خرق الحدود الأخلاقية والقانونية. وتابع البيان: “كما يهمّنا التأكيد في أوليكس أنّنا نسعى جاهدين لترويج استخدام منصتنا بشكل آمن من خلال التثقيف المستمر لمستخدمينا وتوفير ممارسات آمنة خلال عمليات التداول، ويتم تحديث الموقع الإلكتروني والتطبيق الإلكتروني بصورة منتظمة لتقديم الإرشاد للمستخدمين. كل هذا بهدف خلق فرص لا محدودة لمستخدمينا، ومساعدتهم على توفير المال والوقت، وإيجاد ما هم بحاجة إليه من وظائف وأغراض”.

وقال البيان: “إنّه مع النمو الكبير الذي شهدته أوليكس في لبنان، زادت مخاطر سوء استخدام المنصة من قبل حفنة من مستخدمي المنصة”، مشيرة إلى أنها “تتّخذ التدابير اللازمة للحدّ من إعلانات مسيئة أو مبهمة أو مغشوشة أو غير قانونية مستعينةً بوسائل تقنيّة وموارد بشريّة للمراقبة والتدقيق الأكثر تشدّدًا في منع إعلانات ومصطلحات تنطوي على رسائل كاذبة أو كلمات مُخلة بالآداب”. وأوضحت أنّ “فريقًا من المهندسين يعملون حاليًا على إدخال خاصية “رمز التحقق من المستخدم” الذي يطالب المستخدمين بتقديم رقم هاتفهم قبل وضع إعلان أو تعديل البيانات أو تغيير كلمة السر أو إلغاء الحساب، من ثم يتمّ إرسال رمز التحقق من المستخدم إلى الموبايل عبر الرسائل النصية القصيرة، لضمان التحقق من هوية المستخدم قبل إنهاء هذه الإجراءات الهامة”.