نواف المهدي.. ماذا تعرف عن “صائد” بدرية البشر؟

برز اسم نواف المهدي باعتباره مغردًا عاديًا تسبب اليوم الخميس (2 نوفمبر 2017) في سحب كتاب للروائية والإعلامية بدرية البشر من المكتبات؛ وذلك بعدما استنكر بيع مثل هذه الرواية في قسم كتب الأطفال بمكتبة جرير، رغم تضمُّنها ما اعتبره خدشًا للحياء، قبل أن يتطور الأمر سريعًا، حيث وجهت وزارة الثقافة والإعلام فورًا بسحب الرواية وفتح تحقيق في الموضوع.

وبنظرة سريعة على حساب المهدي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” نجد أنه عرف نفسه بأنه الشريف المهدي السليماني- قانوني، غير أن المهدي هو وكيل لاعبين معروف وكان طرفًا في العديد من الأزمات الرياضية، ففي شهر أغسطس الماضي وبينما كان الجدل على أشده حول محترف الهلال، المهاجم ماتياس بريتوس، والذى نال انتقادات حادة بسبب سوء مستواه منذ انضمامه إلى الفريق بتوصية من المدير الفني للفريق رامون دياز، خرج المهدي، ليشيد بإدارة نادي الهلال برئاسة الأمير نواف بن سعد، وسرعة تصحيحها للأخطاء التي تحدث في انتقالات اللاعبين والمدربين، كاشفًا أنّ الهلال يتفاوض حاليًا مع مهاجم لاتيني يُعتبر من أفضل 10 لاعبين على مستوى أمريكا الجنوبية.

ومن الهلال إلى النصر، حيث كانت الجماهير النصراوية قد وجهت سؤالاً إلى المهدي حول محتوى تغريدة له عما سماه “تحالف سينقذ نادي النصر، وسيعيد الأمجاد إلى النادي العاصمي”، موضحًا أن هذا التحالف يجمع أعضاء الشرف، الأمير خالد بن فهد، وسلمان المالك، وعبدالله العمراني. غير أن هذه التغريدة أثارت انقسامًا في صفوف الجماهير النصراوية بين من تمنى أن يتحقق الأمر وبين من تساءل عن حقيقة ما قاله المهدى وهل هو معلومة أم تمنٍّ، وهو ما وضعه في خانة ضيقة خصوصًا أن الأيام حكمت على حديثه.  وفى أزمة استبعاد مدرب المنتخب بيرت فان مارفيك للمهاجم نايف هزازي من معسكر الأخضر، في شهر مايو الماضي كان المهدي حاضرًا أيضًا حيث خرج ليؤكد أنّ نايف غادر المعسكر بسبب معاناته من صداع “الشقيقة”، وأنّه يحتاج لعمل حجامة بشكل عاجل، معربًا عن استيائه الشديد من الأنباء الإعلامية التي خرجت في هذا الشأن.

كما كان المهدي حاضرًا بقوة ليكشف في فبراير الماضي حقيقة رغبة المدافع الدولي عمر هوساوي بفسخ عقده مع ناديه النصر، وتقدمه بطلب في هذا الشأن إلى لجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم. وقتها نفى المهدي هذا الكلام، مؤكدًا أنه شائعات لا أساس له من الصحة، وأن عقد هوساوي ينتهي في عام 2019، مطالبًا جماهير العالمي بعدم الانسياق وراء تلك الأكاذيب. وكان وكيل اللاعبين المعروف قد اتهم العام الماضي، عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، وقتها، الدكتور عبداللطيف بخاري، أنه يبحث عن “الشو” بعدما ذكر أنه يشعر بوجود عمل خفي من أجل تمكين نادي الهلال بالحصول على بطولة الدوري خلال الموسم الحالي.