صفقة سعودية مرتقبة لشراء وتوطين صناعة طائرات روسية جديدة

أعلن أندريه تاراسوف رئيس جمعية الشركاء التجاريين للتعاون مع السعودية، أن المملكة مهتمة بشراء طائرات روسية، مؤكدًا وجود فرصة لإبرام العقد الأول بحلول منتصف عام 2018. ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية، عن تاراسوف، الخميس (2 نوفمبر 2017)، قوله إن السعودية أعربت عن اهتمامها بشراء طائرات صغيرة ومتوسطة الحجم، إضافة إلى طائرات تدريب، مشيرًا إلى اجتماع عُقد أمس الأربعاء مع ممثلي وزارة النقل السعودية بحثت خلاله هذه المسألة.

كما شدد تاراسوف على أن السعودية ليست مهتمة بشراء الطائرات فقط، بل وبتوطين صناعة هذه الطائرات على أراضيها أيضًا، في خطوة تهدف إلى زيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في العملية الاقتصادية بالبلاد. وأكد أن روسيا مستعدة للتعاون مع المملكة في هذا المجال. وأعاد تاراسوف إلى الأذهان أن هذه الاجتماع ليس الأول مع الجانب السعودي؛ حيث عقدت اجتماعات ذات صلة بين الجانبين خلال معرض الطائرات “ماكس” بروسيا. وتوقع تاراسوف أن توقع أولى مذكرات التفاهم بين شركات الروسية والسعودية بهذا الشأن خلال معرض دبي الجوي المنعقد الشهر الجاري بين يومي 14 و16، مضيفًا أن من المرجح أن يوقع الجانبان خارطة طريق للتعاون ستثمر منتصف العام المقبل عن أول العقود. يأتي هذا بالتزامن مع زيارة بعثة روسية تضم ممثلين عن 50 شركة روسية للرياض في الوقت الحالي لبحث فرص التعاون مع الشركات السعودية.