نيويورك بوست: السعودية تسعى لتحقيق الأمن الدائم بـ”النووي “

قالت صحيفة “نيويورك بوست” في افتتاحيتها ليوم الأربعاء 1 نوفمبر 2017، تعليقًا على سعي المملكة لبناء مفاعلات نووية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من اليورانيوم محليًا، إن الرياض سعت لذلك لأن إيران مازالت تعمل ولم تتخلَّ عن برنامجها النووي. وأضافت الصحيفة الأمريكية أن هذا التوجه السعودي له سببان أولهما استراتيجية المملكة التي تضع نصب عينيها الأفعال الإيرانية في المنطقة، كما تشير إلى أنّ المملكة العربية السعودية تتطلع إلى ضمان أمني” طويل الأجل في مجال الطاقة “من خلال” تنويع قطاع الطاقة بعيدًا عن النفط”.

وأوضحت “نيويورك بوست” أنه من غير المرجح أن يسعى السعوديون إلى امتلاك برنامج نووي عسكري إلا إذا رأوا إيران تتجه نحو ذلك بدون شك، لكنهم مقتنعون في نفس الوقت بأنّ تحالفاتهم مع العديد من القوى النووية مثل باكستان تعطيهم بعض الضمانة في هذا الشأن”. وقالت الصحيفة إنّ هذا الوضع يؤكد أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لديه الوقت الكافي والأدوات لتطوير برنامج نووي سلمي بحت.

جاء ذلك بعد يومين من إعلان المملكة أنها ستمضي نحو الاكتفاء الذاتي في “الوقود النووي” بخطة واعدة لاستخراج اليورانيوم، حيث صرّح هاشم بن عبدالله يماني، رئيس الهيئة الحكومية المكلفة بالخطط النووية، إنّ السعودية تعتزم استخراج اليورانيوم محليًّا كجزء من برنامجها للطاقة النووية، وترى ذلك كخطوة نحو “الاكتفاء الذاتي” في إنتاج الوقود الذري. ونقلت وكالة “رويترز” عن هاشم القول الاثنين الماضي: “إنّ استخراج اليورانيوم الخاص بنا منطقي من وجهة النظر الاقتصادية”. مشيرًا إلى أنّه “فيما يتعلق بإنتاج اليورانيوم في المملكة، فإن هذا البرنامج هو خطتنا الأولى نحو الاكتفاء الذاتي في إنتاج الوقود النووي، إننا سنستخدم خام اليورانيوم الذي ثبت أنه فعّال اقتصاديًّا”. وتابع بأنّ المملكة ستصدر قريبًا قوانين لبرنامجها النووي، وسوف تضع جميع اللوائح لمنظمتها النووية بحلول الربع الثالث من عام 2018.