الرئيسيةاخبارمحلياتحافز يُكلف وزارة العمل 31 مليار هذا العام والمستفيدين .. الأهداف لم تتحقق والتوظيف بالقطارة
محليات

حافز يُكلف وزارة العمل 31 مليار هذا العام والمستفيدين .. الأهداف لم تتحقق والتوظيف بالقطارة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

حافز يُكلف وزارة العمل 31 مليار هذا العام والمستفيدين .. الأهداف لم تتحقق والتوظيف بالقطارة

بعد إقتراب نهاية عام كامل على إنطلاق (البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل حافز)، ينتظر مليون وثلاثمائة ألف عاطل وعاطلة من العمل النهاية التي ستؤول لها الإعانات التي يحصلون عليها من البرنامج الوطني، فمن بين الإعتراضات التي تنطلق من أفواه المستفيدين والمستفيدات على آلية عمل البرنامج والخصومات التي تلاحقهم جراء الشروط التي وضعها البرنامج وأسوأها التحديث الأسبوعي الذي يعد شرطاً تعجيزياً يقف عدد من المراقبين والخبراء متسائلين عن مصير البرنامج؟ وهل سيتوقف أم سيستمر؟. ولكن ويبقى السؤال الأكثر أهمية هل حقق البرنامج الهدف الذي وضع من أجله؟ والفائدة التي جناها البرنامج من صرف مبلغ كبير وصل لـ 31 مليار ريال كإعانة للعاطلين والعاطلات عن العمل طيلة سنة كاملة؟! وهل تتوازى معدلات التوظيف التي حققها البرنامج مع سلسلة الوعود التي أطلقتها وزارة العمل عند بداية البرنامج؟!
هذا فقد كشف البرنامج على لسان وزير العمل المهندس عادل فقيه أن 80% من المسجلين فيه من الإناث و20% من الذكور. وأضاف فقيه أن قاعدة بيانات حافز أوضحت لنا أيضاً أن قرابة 40% من النساء الباحثات عن العمل يملكن شهادات جامعية، وهذه حقيقة ينبغي على القطاع الخاص التنبه لها. ولفت فقيه إلى أن عدد من وجدوا فرصة وظيفية بعد تسجيلهم في البرنامج ثلاثمائة ألف من الجنسين خلال عام كامل، بيد أن بعض المنتسبين على البرنامج أبدوا اعتراضا على آلية عمله، مشيرين إلى أن بعضهم لم يبلغ بوظائف رغم انتظاره قرابة العام، في حين أن بعضهم يشير إلى أن فرص العمل التي عرضت عليهم لم تكن مناسبة لاختصاصاتهم العلمية أو عادات وتقاليد المجتمع.
ومن جهة أخري أعترض عدد من المستفيدين بالبرنامج وأكد أنه لم يحقق الأهداف المطلوبة، حيث قال أحدهم منذ عام وأنا أنتظر الإتصال بي أو إعلامي بأي فرصة وظيفية مناسبة رغم أني خريج جامعي. وأضاف التزمت بالشروط الكثيرة التي يطلقها صندوق الموارد البشرية بين الحين والأخر ومنها التجديد الأسبوعي للأمانة فإنه لم يخصم عليّ نهائيا، واستدرك ما الفائدة من حصولي على إعانة لمدة سنة كاملة ثم عودتي من جديد بعد مضي عام كامل لصفوف العاطلين دون أن يجد لي البرنامج حلاً لمشكلات آلاف الشباب والفتيات حيث أن التوظيف في البرنامج بالقطارة. بينما أكدت فتاة حاصلة على شهادة الماجستير أن برنامج حافز لم يف بوعوده مع المنتسبين للبرنامج وقالت كلما قرأت عدد الدفعات المتبقية على التعيين ازددت قهرا ويأسا، فلم يف حافز بوعده ولم يوفر لنا وظائف بل انشغل بالعقوبات والخصم حتى أصبح مصدر إذلال للمنتسبين له، فمن الصعوبة بمكان أن نتذكر التحديث في اليوم والساعة المحددة من كل أسبوع ومن المستحيل ألا نمر بظروف تمنعنا من التحديث فنحن بشر مثلنا مثلهم لدينا كثير وكثير من المشاغل والمشكلات الحياتية. وعلى صعيد متصل قال خبير الموارد البشرية المدرب والمستشار عدنان صغير أن إعانة حافز لم تحقق الأهداف التي وضعت من أجلها لأن غالبية من سجل فيها لا يريد التوظيف وإنما يريد فقط الحصول على الإعانة، مؤكداً على أن البرنامج حقق نتائج عكسية. ولفت صغير إلى أنه عرض على بعض منتسبي حافز العمل في وظائف لديه بأجور جيدة فرفضوا، مشيرين إلى أنهم سجلوا في البرنامج لأخذ الإعانة فقط.

شاهد أيضاً:
مصادر بصندوق تنمية الموارد البشرية تؤكد إستبعاد 600 ألف مستفيد من حافز الشهر المقبل

سعودية مُهددة بالطلاق من زوجها بسبب إنقطاع إعانة حافز

وزارة الخدمة المدنية تكشف عن 155 ألف وظيفة شاغرة في الجهات الحكومية بالمملكة