الرئيسيةفن ومشاهيرأمل حجازي: من انتقدوا حجابي كان لا بد من وضع حدّ لهم
فن ومشاهير

أمل حجازي: من انتقدوا حجابي كان لا بد من وضع حدّ لهم

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

ظهرت الفنانة أمل حجازي مؤخراً خلال حضورها عروض الأزياء التي تقيمها فعاليات Designers&Brands Fashion Shows في فندق Four Seasons في بيروت. أطلت أمل بحجابها في أول ظهور لها في مكان عام يشهد حدثاً له علاقة بالجمال والأزياء، لكي تتابع آخر صيحات الموضة، ولكي تؤكد أنها لن تتخلى عن أناقتها رغم حجابها. أمل حجازي تحدثت في أول إطلالة إعلامية لها عن الشعور الذي تعيشه بعد قرار ارتداء الحجاب، وقالت: «أنا سعيدة وفخورة بحجابي وبقراري، وأقول لكل امرأة ترغب بارتداء الحجاب ولكنها تشعر بالخوف هيا أقدمي على هذا القرار ولا تترددي، لأنها خطوة جميلة جداً».

وتابعت أمل حجازي: «لكن، يجب أن يكون الشخص مقتنعاً تماماً بالحجاب قبل أن يقوم بارتدائه، لكي يفرح بقراره. الله يهدي الجميع». وأضافت: «وكما قلت سابقاً، فإن الحجاب يجب أن يكون داخلياً قبل أن يكون خارجياً، ولكن إذا اجتمع كلا الأمرين يصبح الأمر أفضل بكثير». وردت أمل على من انتقدوا حجابها قائلة: «خلال مسيرتي الفنية، تعرضت للكثير من الانتقادات ولم أكن أرد عليها، ولكن عندما مسّوا برمز ديني وهو الحجاب، أحببت أن أرد عليهم وأن أضع حداً لهم، لأنه لا يحق لهم التطاول على رمز ديني، سواء كان مسلماً أو مسيحياً أو من أي ديانة كانت. عندما ينتقدونني شخصياً لا مشكلة عندي في ذلك، ولكن عندما انتقدوا حجابي كان لا بد من أن أضع حداً لهم».

وكانت أمل حجازي قد تعرضت لحملة من الانتقادات من بعض الصفحات الانتقادية التي سخرت منها ومن حجابها، وذلك بعد أن قام خبير التجميل سامر خزامي بنشر صورة لها، وهي ترتدي الحجاب في إحدى جلسات التصوير، فوجدت أن القضاء هو الحل الأمثل لمحاسبتها، بعد أن رأت أنها أهانت حجابها ولم تحترم قدسيته، ووصفت من انتقدوها بـ حثالة البشر وأصحاب الشخصيات المقززة الذين سمحوا لأنفسهم بالسخرية من حجابها، خصوصاً وأن هناك من علّق أنها باتت مثيرة أكثر بالحجاب وتحولت إلى «فاشينستا». يشار إلى أن أمل حجازي أعلنت عن قرارها ارتداء الحجاب في 4 سبتمبر الماضي في خطوة مفاجئة ولافتة أثارت الكثير من الجدل، علماً أنها فخورة بحجابها الذي جعلها تشعر بالطمأنينة والراحة النفسية.