الرئيسيةاخبارعربية وعالمية“الكاروشي” يقتل آلاف اليابانيين.. ورهان على “الجمعة الممتازة”
عربية وعالمية

“الكاروشي” يقتل آلاف اليابانيين.. ورهان على “الجمعة الممتازة”

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

بعد أربعة أعوام على وفاتها، توصل مفتشون يابانيون إلى سبب وفاة صحفية يابانية، مؤكدين أن ظاهرة “الكاروشي” أو الموت من الإفراط في العمل، هي المتهم الأول في قتلها. و”الكاروشي” كلمة يابانية تعني الموت من كثرة العمل، وبرزت هذه الظاهرة نتيجة لثقافة العمل اليابانية الصعبة، التي تعود جذورها لسبعينيات القرن الماضي، إذ كانت أجور الموظفين منخفضة، ما دفعهم إلى زيادة ساعات العمل بهدف الحصول على راتب إضافي. وتفرض الثقافة اليابانية على المواطنين نظام عمل صارم لدرجة أصبح معها العمل مقدسًا؛ لأسباب متعددة منها ما هو اقتصادي واجتماعي وحتى نفسي.

ويحتل الاقتصاد الياباني المرتبة الثالثة خلف أمريكا والصين كأقوى اقتصاد على الصعيد العالمي. وتمكنت اليابان من احتلال هذه المكانة العالمية عبر الاعتماد فقط على العنصر البشري. وتقول «DW»، إن سوق العمل الياباني شهد في التسعينيات موجة إعادة هيكلة الشركات، ما دفع بالموظفين إلى زيادة ساعات العمل الإضافية خوفًا من طردهم. وبقيت “ثقافة العمل الإضافي” هذه متجذرة داخل المجتمع الياباني إلى يومنا هذا.

ونقلت الوكالة الألمانية تقارير الحكومة اليابانية التي أكدت فيها أن أكثر من 12% من الشركات في البلاد وضعت أكثر من 100 ساعة إضافية من العمل لموظفيها، مشيرة إلى أنه في السنة الماضية سجلت اليابان أكثر من 2159 حالة انتحار بسبب كثرة العمل داخل أروقة شركات البلاد، فيما سجلت سنة 2014 أكثر من 1456 حالة انتحار لنفس السبب. وواجهت الحكومة اليابانية هذه الظاهرة بعدة حلول، كان أولها إقناع الموظفين بضرورة أخذ أوقات للاستراحة ومغادرة أماكن عملهم في أوقات مبكرة دون القيام بساعات عمل إضافية. ومن هذه الحلول “الجمعة الممتازة”، التي يتم تنظيمها في آخر جمعة من كل شهر، وتقام فيه فعاليات موسيقية، على غرار الموسيقى في شوارع المدن وتقديم وجبات الأكل اللذيذة بأسعار مناسبة، بالإضافة إلى تخفيض تذاكر السفر.