الرئيسيةاخبارمحلياتمصادر طبية: تشخيص خاطيء من الأطباء كان أحد أسباب وفاة الطفلة لمى
محليات

مصادر طبية: تشخيص خاطيء من الأطباء كان أحد أسباب وفاة الطفلة لمى

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

مصادر طبية: تشخيص خاطيء من الأطباء كان أحد أسباب وفاة الطفلة لمى

أكدت مصادر مطلعة بأحد المستشفيات الحكومية أن أحد الأسباب التي أدت إلى وفاة الطفلة المعنفة لمى هو تشخيص طبي خاطئ من أحد الأطباء، حيث أعطى أمراً بإخراج الطفلة من العناية المركزة، رغم احتياجها الشديد للبقاء فترة، وأكدت المصادر أن الطبيب قام بتجاهل كافة التقارير الطبية بالإضافة إلى آراء الأطباء المسؤولين عن حالة الطفلة التي كانت في غيبوبة تامة منذ 9 أشهر. وحسب المصادر فإن الطفلة بعد خروجها من العناية تعرضت لانتكاسة فورية لم تمهلها يوماً كاملاً حتى فارقت الحياة. وفي السياق نفسه طالبت والدة الطفلة المعنفة لمى وهي مصرية الجنسية بمحاكمة مدير العناية المركزة بالمستشفى، وذلك بسبب الإجراء الخاطيء الذي قام بإتخاذه وأخرج الطفلة من العناية وهي في غيبوبة تامة، كما طالبت بالقصاص من والد الطفلة. وقد ناشدت والدة الطفلة رئيس المحكمة العامة بحوطة بني تميم القاضي خالد الرشود بإصدار قرار أمر بالدفن بحق طفلتها، والتي لا زالت ترقد بثلاجة الطب الشرعي منذ 6/12/1433هـ، حيث قالت باكية (ألا يكفي ما عانته ابنتي لمدة ثلاثة أشهر من عنف وضرب وألم على يد والدها، وأمام زوجته التي تعد شريكة أخرى في الجريمة لسكوتها عن العنف الواقع على الطفلة، فأطلب دفن ابنتي فورا فقلبي يتقطع وأنا أعلم أن ابنتي تعاني من برودة آلة التجميد بمفردها، أريد إكرامها ودفنها ولا شيء آخر).
ومن جهة أخرى كشفت مصادر مطلعة في المديرية العامة للسجون أن والد الطفلة لا زال موقوفاً ورهن التحقيق، وأنه لم يصدر بحقه أي حكم قضائي حتى الآن، كما أنه تم إطلاق سراح زوجة والد الطفلة المعنفة وذلك لعدم ثبوت تورطها في مقتل الطفلة.

شاهد أيضاً:
بالفيديو: والدة الطفلة المعنفة (لمى) تكشف تفاصيل الحادث لقناة العربية

بعد تسبب الداعية في وفاة طفلته: مغردون يطلقون هاشتاق للتعبير عن غضبهم بسبب الواقعة

داعية يتسبب بدخول طفلته ذات الخمسة أعوام للعناية المركزة قبل وفاتها بالرياض