الرئيسيةاخبارمحليات“وول ستريت”: جوانب جديدة تجعل صفقة “ثاد” السعودية حدثًا غير مسبوق
محليات

“وول ستريت”: جوانب جديدة تجعل صفقة “ثاد” السعودية حدثًا غير مسبوق

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

ما زالت صفقة نظام الدفاع الصاروخي “ثاد” التي تم الإعلان عنها مؤخرًا بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية تشكل مصدر اهتمام خاصًا لوسائل الإعلام العالمية التي اهتمت بكشف جوانب جديدة تجعل من تلك الصفقة حدثًا غير مسبوق.

وذكرت “247wallst.com”، الخميس (12 أكتوبر 2017)، أن وسائل الإعلام الغربية اهتمت بالحديث عن التقرير الذي أصدره المحلل ببنك “دويتشة”، مايلز والتون، حول هذه الصفقة العسكرية الجديدة والذي تحدث خلاله عن أن تكلفة الصفقة، التي قدرها البعض بأنها قد تفوق الـ 15 مليار دولار، ليست هي الأمر المبهر الوحيد بهذه الصفقة بل هناك- أيضا- تفاصيل المعدات التي من المنتظر أن تعمل الشركات الأمريكية على تسليمها للمملكة وفقًا لهذه الاتفاقية. وأوضح “والتون” أن نظام “ثاد” أحد أنظمة الدفاع المشهورة التي تعمل من الأرض لاعتراض وتدمير أي صواريخ باليستية، مكون من أربع قطع: منصة الإطلاق وصواريخ الاعتراض (وهي ثمانية في كل عملية إطلاق)، والرادار وأجهزة التحكم.

وقال “والتون” إنه من المنتظر أن تعمل شركتان من كبرى شركات الصناعات الدفاعية في الولايات المتحدة على الانتهاء من عملية تصنيع جميع هذه الأجزاء. وأشار إلى أن شركة “لوكهيد مارتن”، التي تعد أكبر شركة للصناعات العسكرية في العالم، ستكون مسؤولة عن الانتهاء من إنجاز أهم جزء بتلك الصفقة، لذا من المنتظر أن تستحوذ على ثلثي الأرباح المنتظرة من تلك الصفقة الضخمة.  أما بالنسبة للشركة الأخرى وهي شركة “رايثون”، المتخصصة في أنظمة الدفاع والتي تعد واحدة من أكبر 10 شركات للصناعات الدفاعية في العالم، فمن المنتظر أن يكون لها دور محوري- أيضا- في إنجاز تلك الصفقة إلا أنها من المنتظر أن تحصد ثلث الأرباح المرجوة فقط.