الرئيسيةاخبارعربية وعالميةوكلاء الأسد اشتروا القمح من داعش ضمن معاملات سرية
عربية وعالمية

وكلاء الأسد اشتروا القمح من داعش ضمن معاملات سرية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

في الوقت الذي كان رئيس النظام السوري بشار الأسد يرفع فيه صوته باتهام الغرب بغض الطرف عن عمليات التهريب التي ينفذها داعش، كان عضو في البرلمان السوري يجري تعاملات سرا مع التنظيم. وقال مزارعون ومسؤولون إداريون في الرقة المعقل السابق للتنظيم إن هذا الترتيب ساعد الحكومة السورية في توفير الغذاء في المناطق السورية التي لا تزال تحت سيطرتها بعد أن سيطر التنظيم على منطقة زراعة القمح في شمال شرق سوريا خلال الحرب الأهلية الدائرة منذ ست سنواتوأفاد خمسة مزارعين ومسؤولان إداريان في محافظة الرقة إن تجارا يعملون لحساب رجل الأعمال السوري حسام قاطرجي عضو مجلس الشعب كانوا يشترون القمح من المزارعين في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم وينقلونه إلى دمشق وسمح ذلك للتنظيم بأخذ حصة من القمح.

وأكد محمد كساب مدير مكتب قاطرجي أن مجموعة قاطرجي كانت تزود المناطق الخاضعة للحكومة السورية بالقمح من شمال شرق سوريا عبر أراضي التنظيم لكنه نفى وجود أي اتصال مع التنظيمويمثل التعاون في تجارة القمح بين شخصية من مؤسسة الحكم في سوريا، وتنظيم داعش مفارقة جديدة. وعندما سئل كساب مدير مكتب قاطرجي عن الكيفية التي استطاعت بها الشركة شراء القمح ونقله دون أي اتصال بداعش فقال “لم يكن ذلك سهلا. كان الوضع في غاية الصعوبة”. وعندما طلبت رويترز التفاصيل من كساب اكتفى بالقول إن الموضوع يطول شرحه. ولم يرد بعد ذلك على مكالمات أو رسائل أخرى.