الرئيسيةاخبارمحليات“اللغة الإنجليزية” شرطا لقبول القهوجي
محليات

“اللغة الإنجليزية” شرطا لقبول القهوجي

كان في الماضي يشترط أن يكون أخرسا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

يعرف محضر القهوة أو صبّاب القهوة في السعودية والخليج بـ “القهوجي” وهو عادة لا يحتاج إلى مؤهل دراسي أو إلى لغة أخرى غير لغته الأم، لكن الأمر يبدو أنه قد تغير مؤخرا بعد أن أعلنت إحدى المؤسسات الربحية المتخصصة في توظيف السعوديين بأن اللغة الإنجليزية تعد شرطا من شروط قبولك كقهوجي. هذا الإعلان الوظيفي قد يعد الأول من نوعه على مستوى السعودية وذلك بعد أن كان القهوجي في السابق لا يحتاج لممارسة عمله سوى للتعرف على حركات الإشارة من قبل الضيف أو الشخص الذي يحتسي القهوة كهز الفنجال مثلا والذي يعرف بأنها إشارة للاكتفاء من القهوة.

أحد المتقدمين على وظيفة “محضر القهوة أو القهوجي” تحدث قائلا “في بادئ الأمر كنت أظن أن ثمة خطأ ما في الإعلان، لكنني حين قمت بالاتصال تأكدت بالفعل بأن الوظيفة هي لا تحتاج سوى لتقديم القهوة وصبها للضيوف، وتابع لا أعلم حقيقة ما الجدوى من اشتراط إجادة اللغة الإنجليزية. وأضاف “بالنسبة لمرتب هذه الوظيفة التي تعد مثيرة للجدل فهو يبلغ 4500 ريالا سعودي”. الطريف في الأمر بأن العرب قديما كانوا يفضلون بأن يكون “القهوجي” أخرسا كي لا يسمع ولا ينقل أحاديثهم ولهذا أتت إشارة “هز الفنجان” كإشارة للاكتفاء من تناول القهوة، لكن الأمر تغير في العام 2017 حيث أصبحت اللغة الإنجليزية شرطا أساسيا ينبغي أن تتوفر في القهوجي.