اختطف ابنة زوجته 20 عاماً وأنجب منها 9 أطفال

تورط رجل من ولاية أوكلاهوما الأميركية في اغتصاب ابنة زوجته بعد احتجازها والاعتداء المتكرر عليها جنسيًا على مدى عقدين. وفي التفاصيل، تمكنت قوات الأمن من القبض على هنري ميشيل بييت (62 عاما)، مرتكب هذه الفظائع، وواجه “ميشيل” اتهامات بالإبقاء على هذه الفتاة التي أصبحت سيدة أسيرة لمدة 19 عاماً بعد أن “تزوجها” قهراً عندما كانت في سن الحادية عشرة.

وأكدت الوثائق المقدمة لمحاكمة “ميشيل” أنه أنجب من ابنة زوجته العديد من الأبناء، حيث أنه بدأ الاعتداء الجنسي على “روزالين ماغينيس” عندما كانت صغيرة جداً. وقالت صحيفة أوكلاهومان المحلية: “إن ماغينيس تعرضت للاغتصاب بشكل متكرر، أيضا الطعن والاختناق مرات حتى فقدان الوعي، كذا الضرب بواسطة مضارب البيسبول، وظلت أسيرة من قبل بييت لا تغادر البيت”. وقال المحققون إن ماغينيس أخذت من مدرسة في بوتيو، أوكلاهوما، من قبل ابن بييت وذلك في عام 1997، بعد أن كانت والدتها قد غادرت زوجها بييت، بزعم أنه أسيء معاملتها. وأكدت الوثائق أن الجاني تنقل بها في جميع أنحاء الولايات المتحدة ومن ثم انتقل بها إلى المكسيك ليسجنها هناك، ولكن في يونيو عام 2016 كانت ماغينيس التي بلغت 33 عاماً قادرة على الفرار من الريف في المكسيك مع ثمانية من أطفالها التسعة الذين أنجبتهم طوال العشرين سنة من الرجل، حيث كانت تعيش في خيمة فقط، حيث ذهبت إلى سفارة الولايات المتحدة، وتمكنت من العودة إلى أميركا مع أطفالها. وقالت السيدة الضحية في شهادة لمجلة “بيبول”: “كنت أعرف أنه إذا لم أخرج من هناك سأكون إما مجنونة أو سوف أنتهي إلى الموت، وأيضا قررت أنه لن أترك أطفالي مع هذا الرجل أبداً” واتهم بييت بالاغتصاب من الدرجة الأولى، وكذا اتهم باثنتين من التهم بالضلوع في الإيذاء البدني لطفلة، وفقا لإفادة خطية من المحكمة مقدمة إلى فوكس نيوز.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا