الرئيسيةاخبارعربية وعالميةغموض مستمر حول مطلق النار بلاس فيغاس.. لجأ لمهدئات وامتلك عقلا مذهلا
عربية وعالمية

غموض مستمر حول مطلق النار بلاس فيغاس.. لجأ لمهدئات وامتلك عقلا مذهلا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

يستمر الجدل في الولايات المتحدة حول دوافع ستيفن بادوك، منفذ عملية إطلاق النار الدموية في لاس فيغاس، والتي أودت بحياة قرابة 60 قتيلا وأدت لسقوط مئات الجرحى، وفي كل يوم تتكشف المزيد من التفاصيل حول المنفّذ الغامض وأسلوب حياته دون أن تتضح حتى الآن دوافعه الحقيقية. المعلومات تشير إلى أن بادوك كان يمارس ألعاب القمار عبر الفيديو لفترات تتراوح يوميا ما بين عشرة إلى 14 ساعة، وبسبب عمله في قطاع المحاسبة التابع لهيئة الضرائب الأمريكية فقد كان يمتلك القدرة على ممارسة الحسابات وبناء التصورات حول الأرقام في ذهنه، وكان يجلس إلى لعبة الفيديو قبل ساعتين من بدء اللعب بمحاولة “لفهم الآلة” قبل المباشرة.

 بادوك كان ذكيا وحصل على الكثير من المال جراء المقامرات وكذلك بسبب عمله في قطاع العقارات ولكن من غير الواضح ما الذي دفعه إلى وضع مخطط شديد التعقيد لتنفيذ جريمته واستخدام أسلحة كان يخزنها منذ عام 1982. التقارير تشير إلى أن بادوك كان يستخدم عقار “فاليوم” المهدئ، بموجب وصفه طبية حصل عليها قبل عام ونصف، ولكن لم يتضح سبب ذلك أو ارتباطه بما حصل. والأغرب أن مطلق النار لم يكن يمتلك أسلحة نارية فحسب، بل وكمية من المتفجرات في صندوق سيارته، كما لم يكن يعتزم الانتحار بل حدد لنفسه مسارا للهرب. في حالات الهجمات المماثلة تكون الأسباب عادة نابعة من ثلاثة عوامل وهي المال والمخدرات والحب، ولكن حتى الآن لم تتمكن التحقيقات من معرفة سبب تنفيذ الهجوم ولم تتمكن من شرح كيفية تفكير بادوك بالعملية طوال هذه الفترة، وفقا لما قاله محققون على صلة بالقضية.