الرئيسيةاخبارمحلياتبالصور: ما هي السيارة المناسبة للمرأة السعودية؟
محليات

بالصور: ما هي السيارة المناسبة للمرأة السعودية؟

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

لن يقتصر قرار المرأة السعودية بعد اليوم على المشاركة في اختيار سيّارة العائلة، بل هو تعدّاه إلى قرار شراء سيّارة شخصيّة للاستعمال الفردي اليومي. ولكن، ما هي السيارة المناسبة للمرأة السعودية؟ وكيف تختار من بين مئات “الموديلات” المُتاحة في الأسواق؟هناك بالتأكيد سيّارات تناسب المرأة أكثر من غيرها، ولكن من حيث المبدأ ليست هناك حدود للاختيار. وبعض المقترحات الآتية تمّثل كلّ فئات السيّارات:

في فئة السيّارات الصغيرة، وبالنظر إلى السوق الأوروبيّة، من الواضح أن الـ”ميني”، هي الأكثر انتشارًا بين الأوروبيّات. تتمتّع السيّارة المذكورة بمواصفات تجعلها تُناسب المرأة السعودية. الـ”ميني” سيّارة مدمجة سهلة القيادة وسريعة في المناورة وعمليّة، في الوقت نفسه. وتتعدّد أنواعها المتاحة في الأسواق، ومن بينها تلك المُزوّدة بأربعة أبواب، وأيضًا بالنقل الأتوماتيكي الذي قد يناسب المرأة من جانب التركيز على القيادة والطريق، أكثر من ذلك الـ”مانوال” الذي يحتاج إلى نقل السرعات يدويًّا.

في فئة سيّارات الدفع الرباعي الرياضيّة المدمجة، يمكن القول أن “رينج روفر إيفوك” هي الأنسب للمرأة. فهي توفّر جلسة عالية، ما يُفسح مجالًا أفضل لرؤية الطريق، وبالتالي درجة أعلى من الأمان. كما أنّ السيّارة المذكورة تتمتّع بتصميم داخليّ جذّاب ومقاعد وثيرة فخمة. وعلاوة على ما تقدّم، فيها قدرات “رينج روفر” الرباعية المعهودة، ما يجعلها تصلح لرحلات الـ”سفاري” الصحراوية والساحلية خارج شبكة الطرق. وهي أيضًا مناسبة من حيث الحجم المدمج.

في فئة سيّارات الدفع الرباعي الرياضيّة الكبيرة، السيّارات التي تحتاج إلى قوّة دفع قويّة، ليس هناك أفضل من “بورشه كايين إس” التي تفرض سيطرتها على الطرق، وتكتسب احترام مستخدمي الطرق الآخرين، بلا تردّد. السيّارة المذكورة تصلح للمرأة المتمرّسة على القيادة، المرأة التي حصلت على رخصة دولية منذ فترة، ومارست القيادة في دول أخرى لسنوات، وترغب في قيادة واثقة على الطرق السعودية.

في فئة السيّارات الرياضيّة، التي يُفضّلها بعض النساء، إذ كُنّ قد حرمن منها بسبب الالتزام بسيّارات عائلية عمليّة في الماضي، يبدو المجال مفتوحًا على مصراعيه، ولا يحدّه إلا خيال المرأة وقدرتها المالية. وفي هذا الإطار، يمكنها أن تختار من بين الأنواع الأوروبيّة، مثل: “فيراري و”أستون مارتن” و”مكلارين”، وسيّارات اليابان الرياضيّة، مثل: “نيسان 370 زد” و”تويوتا سوبرا”. ومن “بي إم دبليو”، هناك سيّارات الفئة الثامنة الرياضيّة، أحدث المتاح في الأسواق، كما مجموعة سيّارات “أودي” و”مرسيدس” الرياضيّة.

في فئة السيّارات الفاخرة، يمكن للمرأة ان تختار مركبة، مثل: “بنتلي كونتننتال جي تي”، الجديدة، التي تعكس شخصيّة رائدة في قيادة الأعمال. السيّارة تكتسب الاحترام على الطريق بغض النظر عن الشخصيّة الجالسة وراء المقود. كما توفّر جلسةً داخليّةً وثيرةً ورياضيّةً، في الوقت نفسه.

زوائد:

ليس للمرأة عمومًا، متطلّبات خاصّة في السيّارات، تُضاف إلى التجهيزات المُتاحة بالفعل، من مرايا زينة مضاءة ومقاعد وثيرة ودرجة أمان عالية ومساحات داخليّة كافية. كما تتكفّل التقنيات المتاحة بتوفير هوامش أمان أعلى للسائقة. هناك مثلًا، الـ”كاميرا” التي تُسجّل المساحة أمام وخلف السيّارة طوال الوقت، بحيث يمكن للسائقة اتخاذها كدليل قضائي لمن يحاول المعاكسة بالسيّارة، كي يُحاسب جنائيًّا. كما تُتاح تقنيّات، كـ”كروز كونترول” الفعّال متغيّر السرعة للحفاظ على مسافة آمنة أمام السيّارة، والمكابح التلقائية في حالات الطوارئ.

وتتواصل السيّارة مع مراكز الخدمة السريعة، في حالات الأعطال لكي تصل النجدة في أسرع وقت ممكن، مع تحديد دقيق للموقع، بواسطة أنظمة الملاحة وتحديد الموقع الجغرافي. وتتكفّل التقنيات الحديثة بصف السيّارة وتشغيل الأضواء ومسّاحات النوافذ الأمامية تلقائيًّا، كما تضمن خطّ سير واضح على خريطة ملاحة إلكترونية تضمن وصول السيّارة الى هدف الرحلة بأمان. من جهةٍ ثانيةٍ، يمكن للمرأة أن تطلب التجهيزات المفضّلة لها من أقسام التجهيزات الخاصّة في الشركات، بداية من الألوان، وحتّى التجهيزات الداخليّة، التي تشمل: برّادات للمشروبات و”الكاميرات” الجانبيّة والنوافذ ذات الزجاج الداكن قليلًا، ما يمنع الرؤية الداخلية.. وغيرها من آلاف التجهيزات المتاحة، أثناء طلب السيّارة.