الرئيسيةاخبارمحلياترويترز: رفع أسعار الكهرباء في المملكة تدريجيًاً.. والوقود الشهر المقبل
محليات

رويترز: رفع أسعار الكهرباء في المملكة تدريجيًاً.. والوقود الشهر المقبل

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

قالت  “رويترز”  نقلا عن مصادر مطلعة ، أن المملكة تستعد، بنهاية نوفمبر، لرفع الأسعار المحلية للوقود والكهرباء. وطبقا للوكالة، قال مسؤول حكومي: “يجب على الحكومة أن تأخذ في الاعتبار الآثار المترتبة على زيادة الضرائب والوسائل الكفيلة بتخفيف المخاطر التي تهدد نمو الناتج المحلي الإجمالي والميزانية”. وقالت رويترز أن خطة الحكومة لفرض ضريبة للقيمة المضافة بواقع 5% تبدأ في شهر يناير المقبل. وأشارت “رويترز” نقلا عن مصادر لم تسمها، قولها الشهر الماضي إن أسعار البنزين سترتفع 80% بنهاية ديسمبر.  وكانت شبكة بلومبيرج، قالت إن المملكة تسعى لرفع الأسعار المحلية للوقود والوقود النفاث نوفمبر المقبل، في إطار خطة للحد من الإنفاق الحكومي وتقليل الاعتماد على النفط بعد التراجع العالمي في أسعار النفط.

خطة لإلغاء الدعم على البنزين ووقود الطائرات

ونقلت شبكة “بلومبيرج” الأمريكية عن مصدر مطلع أن المملكة تدرس خطة لإلغاء الدعم على البنزين ووقود الطائرات في نوفمبر على أقصى تقدير. وأشارت إلى أن الحكومة تتجه لزيادة أسعار البنزين ليتماشى مع الأسعار الدولية المختلفة، وفقاً للخطة؛ مما يعني أنه وفقاً للأسعار الحالية فإن الزيادة قد تصل إلى 80% للبنزين أوكتان 91 أي 1.35 ريال للتر. وكشف المصدر المطلع عن أن الحكومة تخطط لتأجيل الزيادة في أسعار الطاقة الأخرى حتى مطلع 2018م، ومن المتوقع أن تتخذ السلطات قراراً نهائياً بشأن الخطة في سبتمبر أو أكتوبر. ورأى “جون سفاكياناكيس” مدير أبحاث الاقتصاد لدى مركز أبحاث الخليج أن الحكومة تتخذ خطواتها الأولى نحو إلغاء الدعم عن بعض أنواع الوقود، وعلى المدى الطويل سيصبح الاقتصاد مستخدماً أكثر كفاءة للطاقة بشكل عام والبنزين بشكل خاص. ولفت المصدر إلى أن البنزين ووقود الطائرات سيرتفع سعرهم مرة واحدة وفقاً للخطة، في حين سترفع الحكومة أسعار باقي الوقود تدريجياً بين 2018 و2021م، وربما تضع الحكومة سقفا لزيادة أسعار الديزل والوقود الثقيل للحد من أي تأثير سلبي على الاقتصاد، حيث يُستخدمان في توليد الطاقة والأنشطة الصناعية، كما سترتفع أسعار الكهرباء تدريجياً.