الرئيسيةاخبارمحلياتخاشقجي يفتح على نفسه أبواب الغضب بدعوة صادمة لتأييد مرشح قطر لليونيسكو
محليات

خاشقجي يفتح على نفسه أبواب الغضب بدعوة صادمة لتأييد مرشح قطر لليونيسكو

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

فتح الكاتب جمال خاشقجي على نفسه أبواب الغضب، بعدما دعا إلى تأييد مرشح قطر لرئاسة “اليونيسكو” حمد الكواري، على حساب بقية المرشحين وفي مقدمهم مرشحة مصر السفيرة مشيرة خطاب، متوقعًا ومستنكرًا في الوقت ذاته عدم تنحية العرب خلافاتهم جانبًا في هذا الشأن.

وفي تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، قال خاشقجي: “لو وضعنا خلافاتنا جانبًا في انتخابات اليونسكو، سيفوز مرشح قطر غدًا ليكون فوزًا لكل العرب.. للأسف لن نفعل”. وأثارت تغريدة خاشقجي عاصفة من الانتقادات المشوبة بالاستياء والاستنكار والغضب بين السعوديين لاسيما المثقفين والكتّاب، حيث رد الكاتب بصحيفة “الحياة” سعود الريس معلقًا: “وماذا عن مرشحتي مصر ولبنان أبا صلاح؟؟ أم أن مرشح قطر هو العربي الوحيد!!”. وقد أجابه خاشقجي بالقول: “والنعم بهن، ولكنهما آتيا بموقع متأخر في تصويت اليوم وفِي الغالب ستنسحبان غدًا ليكون التصويت بين الكواري الذي أتى أولا والمرشح الذي جاء ثانيًا”. غير أن رد “الريس” عليه هذه المرة جاء قويًا وكاشفًا بما يكفى حيث علق قائلًا: “مرشح قطر حمد الكواري يحاول شراء اليونيسكو، إذ أنه يعد بضخ الأموال في ميزانيتها.. عطفًا على ذلك لا يتشرف العرب أن يكون هو ممثلهم”. أما إبراهيم العبيلان فكتب يقول: “كسعوديين لن نؤيد ممثل دولة تآمر نظامها مع القذافي على قتل الملك عبدالله، وتآمر على تقسيم السعودية وإسقاط حكامها”.
وبدوره رأى نواف بن تركي المريبض أنه “لو وضعنا خلافاتنا جانبًا كانت قطر تعوذت من الشيطان، وأوقفت شق الصف واجتمعنا على خير.. لو وضعنا خلافاتنا جانبًا كانت أوقفت التخطيط لاغتيال الملك عبدالله وتقسيم السعودية، سبحان الله البعير ما يشوف عوج رقبته”. وقال مغرد يدعى إبراهيم: “طلع يا جمال اللي في قلبك أيوه، وإيش كمان، فوز قطر ما تعتقد مثلي أنه فوز لكل الخونة والمتآمرين والغادرين والطاعنين في الظهر وخفافيش الظلام؟” فيما علق بدر حامد مخاطبًا خاشقجي: “قلت خرجت لكي أمارس حريتي.. ومن خلال تغريداتك يبدو أنك مقيّد في فلك الحمدين والأتراك ولمصالحهم”. وكتب مشاري بن عبدالعزيز: “لغة الحياد والتلطف مع من غدر بالوطن هو الغدر بعينه يا جمال.. الوطن أهم من الأحزاب والمصالح”.