عنصري فارسي يقتل 9 بلوش يعملون بقطاف الفستق حرقاً بالنيران داخل منزلهم

أفادت مصادر بلوشية مطلعة لموقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز –أحوازنا- بأن مواطناً فارسياً عنصرياً أقدم على قتل تسعة مواطنين بلوش حرقاً بالنيران أثناء نومهم، وذلك في منتصف ليلة البارحة 8 أكتوبر. وأوضحت المصادر أن المواطن الفارسي انتهز فرصة نوم العمال البلوش بعد منتصف الليل، وقام بإغلاق باب الغرفة التي كانوا فيها، وأشعل فيهم النيران، مشيرة إلى أن الضحايا كانوا يعملون في قطاف الفستق، في أحد البساتين في منطقة “رفسنجان” التابعة لإقليم كرمان.

ونبهت المصادر إلى أن مرتكب الجريمة عنصر صفوي متشدد تابع لمليشيا الباسيج الإرهابية، التي تتستر عليه حتى الآن دون أن تعلن عن اسمه. ونوهت المصادر بأن جثث الضحايا قد تفحمت بسبب استمرار اشتعال النار لساعات عدة، ما جعل من الصعب التعرف على هويتهم. جدير بالذكر أن أبناء الشعب البلوشي ينتمون إلى أهل السنة والجماعة، ويواجهون شتى أساليب التعذيب من قبل سلطات الاحتلال الفارسي، مع العلم أن إقليم بلوشستان المحتل يعاني من التهميش والحرمان من قبل الاحتلال الفارسي، حيث لا توجد مرافق للحياة العامة هناك. ويذكر أن سلطات الاحتلال الفارسي تمارس شتى أساليب القمع والتمييز العنصري بحق الشعوب غير الفارسية ومن بينها الشعب العربي الأحوازي والبلوشي والكردي والأذربيجاني.