الرئيسيةاخبارمحلياتاللاحم يتفاعل مع أزمة طالبات جامعة الإمام ويتهم مكتب التوعية بـ”التجسس”
محليات

اللاحم يتفاعل مع أزمة طالبات جامعة الإمام ويتهم مكتب التوعية بـ”التجسس”

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

تفاعل المحامي عبدالرحمن اللاحم مع أزمة تفتيش جوالات الطالبات بجامعة الإمام، كاشفًا عن أن عضوات مكتب التوعية بالجامعة تورطن بجريمة تجسس واقتحام الحياة الخاصة. وقال اللاحم -في مقال قانوني بصحيفة “عكاظ” اليوم الإثنين (9 أكتوبر 2017)-: “تورطت العاملات في المكتب -وباعتراف رسمي بث على الهواء من قبل إحدى منسوبات الجامعة- بأعمال التجسس وانتهاك خصوصية الطالبات، بتفتيش أجهزة الجوال الخاصة بهن، لمجرد أن رأت إحدى عضوات المكتب أن لون تنورة الطالبة مخالف، دون أن تكون هناك رابطة منطقية أو عقلية بين لون التنورة وما بداخل جوال الفتاة، ودون أن يملكن السلطة لممارسة هذا الإجراء الخطير”. مشيرًا إلى “أن التفتيش له أحكام واردة في نظام الإجراءات الجزائية، ولا يكون إلا بالإذن المسبب من قبل المحقق، ومن يقوم بالتفتيش هي إحدى جهات الضبط الجنائي الواردة في ذات النظام، والتي ليس منها مكتب التوعية في جامعة الإمام”.

وأضاف: “وعليه فإن عضوات المكتب مارسن اغتصاب السلطة، وتورطن بجريمة تجسس وانتهاك الحياة الخاصة والتي تجرمها الأنظمة السارية في الدولة، وكل مسؤول علم بهذه الجريمة ولم يتحرك وفق سلطته لوقفها وتقديم المتورطات للعدالة، فهو شريك فيها وشريك في انتهاك القانون”. ورأى اللاحم أنه “لا يمكن أن يبرر ذلك السكوت إلا بالرضا عن أعمال محتسبات مكتب التوعية الذي كانت سببًا في ضياع مستقبل عشرات من الطالبات، لا لشيء إلا لأنهن رفضن أن تنتهك خصوصيتهن خارج القانون، فكانت عقوبتهن رميهن خارج أسوار تلك الجامعة التي دبّ إلى مفاصلها الهرم، ولم تستطع قياداتها أن تجددها لتلحق بركب الدولة الجديدة التي تتطهر من البيروقراطية وأوهام الماضي”.