الرئيسيةمقاطع فيديوفيديو.. وزير إسرائيلي بالبرلمان المغربي يثير غضب النواب
مقاطع فيديو

فيديو.. وزير إسرائيلي بالبرلمان المغربي يثير غضب النواب

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

احتج نواب مغاربة داخل البرلمان، الأحد (8 أكتوبر 2017)، على حضور وفد إسرائيلي مؤتمرًا في المغرب نظمته الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط والمنظمة العالمية للتجارة. وتظاهر البرلمانيون، داخل القاعة المخصصة للمؤتمر، بعد ظهور الوفد الإسرائيلي، مما جعل أعمال المؤتمر تتوقف لمدة طويلة؛ حيث رفض البرلمانيون المغاربة، حضور الوفد الإسرائيلي، معتبرين ذلك استفزازا للشعب المغربي. وفقًا للأناضول.

وينظم البرلمان المغربي، مؤتمرا برلمانيا دوليا، حول موضوع “تسهيل التجارة والاستثمارات في المنطقة المتوسطية وإفريقيا”، يومي الأحد والإثنين. وقال عبد الحق حيسان، البرلماني عن نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (يسارية) مخاطبا وزير الدفاع الإسرائيلي السابق عمير بيرتس، الذي كان ضمن الوفد الإسرائيلي داخل القاعة التي احتضنت المؤتمر، “أنت مجرم حرب ويجب أن تغادر المغرب”. وأضاف “أنت مجرم ضد الإنسانية قتلت الأطفال والأبرياء، ويجب أن تغادر البرلمان، ونحن نرفض حضورك وحضور الوفد المرافق لك”. ورفع البرلمانيون المغاربة، العلم الفلسطيني ولافتات داخل القاعة المخصصة للمؤتمر تطالب بطرد الوفد الإسرائيلي.

ونظم بعض البرلمانيين، قبل انطلاق الجلسة الافتتاحية، وقفة داخل البرلمان، تعبيرا عن رفضهم حضور النواب الإسرائيليين. كما أعلنت 3 كتل برلمانية بمجلس المستشارين (الغرفة الثانية بالبرلمان)، رفضها مشاركة وفد إسرائيلي يضم وزير الدفاع السابق بيرتس. وجاء الرفض في بيان مشترك للكتل البرلمانية لحزب العدالة والتنمية (يقود الحكومة)، ونقابة الاتحاد المغربي للشغل (أكبر نقابة بالبلاد)، ونقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل (يسارية).وقالت الكتل البرلمانية إنها “تلقت باستهجان كبير خبر حضور وزير الدفاع السابق، ومجرم الحرب بيرتس إلى جانب صهاينة أعضاء في الكنيست، للمشاركة في أشغال المناظرة الدولية”.

وأكدت أن هذا الحضور تم الترتيب له في سرية تامة خارج أجهزة مجلس المستشارين ومؤسساته التقريرية. وفي الوقت الذي احتج فيه مستشارو الكونفدرالية الديمقراطية للشغل على حضور عمير بريتس، الأحد، للمشاركة في مناظرة دولية داخل البرلمان المغربي، لم يتردد أيوب قرا وزير الاتصالات الإسرائيلي في استفزازهم، ووصفهم بأوصاف نابية داخل قبة إحدى قاعات مجلس النواب المغربي.