الرئيسيةاخبارمحلياتوزيرة كويتية سابقة “تفرك” عينيها مرتين لمتابعة التغيير الكبير في السعودية
محليات

وزيرة كويتية سابقة “تفرك” عينيها مرتين لمتابعة التغيير الكبير في السعودية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

توقفت الوزيرة الكويتية السابقة موضي الحمود عند خطوات التغيير التي يشهدها المجتمع السعودي، وقالت “ما أحوجنا إلى شحن بطارية التغيير والتنمية عندنا لنلحق بمن سبقنا من الأشقاء”. وذكرت الحمود، التي ترأس حاليًا الجامعة العربية المفتوحة، عبر مقال نشرته السبت (7 أكتوبر 2017) بصحيفة “القبس”، أنها “سهرت مع أمسية حوارية جميلة على قناة MBC التليفزيونية بين مجموعتين من الشباب والشابات السعوديين، يحاورهم أستاذ سعودي مثقف ومتمكن، والعنوان كان عن «موضوع الاختلاط» في الأماكن العامة ومواقع العمل.. فركت عيني وأذني مرتين هل ما أراه وأسمعه ممكن؟ استمعت في الحوار الدائر بين الفريقين، كلٌ يُعَبِّر عن وجهة نظره بِرقِّي وحرية، وكان المناصرون كُثرا وفق التصويت الذي جرى في البرنامج نفسه”.

وأضافت: “أحيانًا يَصْعُب التصديق؛ ولكنها حقيقة الجهود والقرارات التي بدأت تحرك المياه في المملكة بالقرارات الإيجابية.. كنت أتابع مناقشة المشاركين واتصفح في الوقت نفسه وسائل التواصل الاجتماعي.. لأجد أن عددًا ليس بالقليل قد غرَّد احتفاءً ببث التليفزيون السعودي- القناة الثقافية- لأول مرة حفل سيدة الغناء العربي الراحلة أم كُلثوم، هذه الأخبار بالإضافة إلى ما سبقها من قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة فرضت نفسها على محطات الأخبار العالمية”. وتابعت: “بالطبع إن ما يُعتبر أمرا بسيطا ومُسلَّما به في مجتمعات كثيرة هو شيء استثنائي في مجتمعات أخرى، ومنها المجتمع السعودي.. الذي ارتدى ثوب التغيير بسرعة كبيرة ليوازن الكفة ويميل بالميزان الاجتماعي نحو ما يعتبره الآخرون من المُسلَّمات.. وهو توجه محمودٌ ولا شك.. فالسعودية اليوم تتقدم في كثيرٍ من القضايا وفق استراتيجيتها المرسومة 2030”.