الرئيسيةاخبارمحلياتالإيرانيات يحسدن السعوديات لهذا السبب.. بعضهن يدرسن طلب اللجوء للمملكة
محليات

الإيرانيات يحسدن السعوديات لهذا السبب.. بعضهن يدرسن طلب اللجوء للمملكة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

“حالة من الحسد الجماعي على شبكات التواصل”.. هكذا وصف موقع إذاعة صوت ألمانيا (دويتش فيله)، ردود أفعال الإيرانيات إزاء الأمر الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة. ورصدت النسخة الإنجليزية للموقع نشاطًا كثيفًا للرأي العام الإيراني على شبكات التواصل الاجتماعي، دار أغلبه حول الاستهزاء من معدل النمو البطيء جدًّا لتمكين المرأة من حقوقها في إيران مقارنةً بما تشهده السعودية حاليًّا. واستغل العديد من الإيرانيين الحدث لتهنئة المرأة السعودية والتعبير عن اعتقادهم بأن المملكة أصبحت تسير بخطى ثابتة وسريعة نحو إعطاء النساء مزيدًا من الحقوق، فيما لا تزال بلادهم تعاني من البطء الشديد في هذا المجال؛ بسبب أثر المتشددين والمحافظين على مجتمعهم.

ونقل “دويتش فيله” عن إحدى الناشطات الإيرانيات تغريدة، عبر تويتر، جاء فيها: “هذا الإجراء الذي اتخذه الملك سلمان، قد يتسبب في إصابة بعض الإيرانيين بالسكتة القلبية. عليهم أن يبطؤوا بعض الشيء. نحن هنا معتادون على أن نأخذ خطوة واحدة للأمام وثلاثة للخلف.. هكذا نطبق الإصلاحات في بلادنا”.  فيما عبرت سيدة أخرى عن غضبها من السرعة الكبيرة التي تتحرك بها المملكة تجاه الإصلاحات الاجتماعية مقارنةً بإيران، قائلة: “السعوديات أصبح من حقهن الآن قيادة السيارة، وقبل ذلك بأيام سمحت لهم السلطات بدخول الاستاد. أريد أن أوجه تساؤلًا إلى المواطنين الإيرانيين: ما المسوغ الآن الذي سيجعلنا نسخر من المملكة؟! هل ستكون سخريتنا منها عائدة إلى كونها أصبحت أكثر تقدمًا ونحن لا نزال في المؤخرة؟!”. وبحسب الموقع الألماني، فقد بلغت تعليقات الإيرانيات الغاضبات حد التعبير عن رغبة بعضهن في الانتقال إلى العيش في المملكة عن طريق طلب حق اللجوء السياسي، أو حتى تعمد عدم العودة إلى إيران بعد أداء مناسك الحج المقبل!