هل تذكرون الناشط الجزائري دافع غرامات البوركيني والنقاب في فرنسا؟.. شاهدوه غارقا بدمائه

تعرض الناشط والسياسي الجزائري رشيد نكاز، الذي عرف بدفعه الغرامات المفروضة على النساء اللواتي يرتدين النقاب والبوركيني في فرنسا، وكذا بمعارضته للسلطات في الجزائر، لاعتداء استدعى نقله إلى المستشفى، كما أظهرته مقاطع فيديو بثها على صفحته الرسمية على فيسبوك. وقال الناشط المعروف في مواقع التواصل الاجتماعي إنه تعرض للاعتداء في العاصمة الفرنسية باريس. وحسب مقطع الفيديو الذي نشره رشيد نكاز بعد الاعتداء، قال إن ابن عمار سعداني، الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني “الحزب الحاكم” قام بالاعتداء عليه بطريقة وحشية أثناء تصويره للمسكن الذي يملكه والده كما اعتاد الناشط فعله.

وأظهر الفيديو تدخل مصالح الشرطة الفرنسية لتوقيف المعتدي، وظل في تلك الأثناء رشيد نكاز يصور بهاتفه النقال. وحسب الفيديو، قامت عناصر الشرطة الفرنسية باعتقال الشخص الذي يظهر في الصورة ولم تظهر ملامحه جيدا، حيث ظل يخفي رأسه بمعطف. ويعرف نكاز في فرنسا باسم “محامي المنتقبات”، حيث أنشأ عام 2010 صندوقا بمليون يورو لدفع غرامات المنتقبات في فرنسا أمام المحاكم بعد صدور قانون يجرم من ترتدي هذا الزي الإسلامي. وكان السياسي ورجل الأعمال الجزائري، رشيد نكّاز، قد قرر في ردة فعل على حظر ارتداء زي السباحة “المحتشم” أو ما يطلق عليه اسم “البوركيني” بفرنسا، التكفل بدفع غرامات جميع المسلمات اللواتي يرتدين هذا اللباس في الشواطئ الفرنسية، رداً على القرار الذي يفرض غرامة قدرها 38 يورو على كل من ترتدي البوركيني.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا