كيف وطد ولي العهد العلاقات بين الرياض وموسكو بـ3 زيارات؟

زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى موسكو، تعد كما وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنها “حدث نادر”. فالزيارة التاريخية هى الأولى لملك سعودي إلى موسكو، وإن سبقتها زيارات عديدة لمسؤولين سعوديين، منها زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، عندما كان أمير الرياض، في يونيو 2006، والتقى خلالها بوتين، وبحثا تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.

أما ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، فكان له دور- أيضا- في توطيد العلاقات بين الرياض وموسكو؛ حيث قام بثلاث زيارات إلى روسيا، التقى خلاها بوتين. الزيارة الاولى والثانية كانتا في 2015، والتقى خلالهما الرئيس الروسي، في مدينتي سوتشي وسان بطرسبرج. أما الزيارة الثالثة فكانت في مايو 2017، وبحث ولى العهد خلالها عددًا من القضايا الإقليمية والدولية، إضافة إلى توطيد الشراكة السعودية- الروسية في عدة اتجاهات، كما تم توقيع 4 مذكرات تعاون بين البلدين.  وقال ولى العهد حينها طبقًا لما جاء في مقطع فيديو، إن ربط الرياض بموسكو يعزز الثقة بين الدولتين. وخلال استقباله لولى العهد قال بوتين، إن بلاده تنتظر بفارغ الصبر زيارة خادم الحرمين، مؤكدًا ثقته في أن هذه الزيارة الأولى للملك ستكون إشارة جيدة وحافزا جيدا لتطوير العلاقات بين روسيا والسعودية.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا