الرئيسيةاخبارعربية وعالميةقوة كوماندوز بريطانية تصل سوريا لقتل نجل بن لادن
عربية وعالمية

قوة كوماندوز بريطانية تصل سوريا لقتل نجل بن لادن

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

وصلت إلى سوريا قوة كوماندوز بريطانية لقتل أو أسر حمزة بن لادن، نجل زعيم تنظيم “القاعدة” الراحل، خشية من أنه يخطط لسلسلة جديدة من الهجمات ضد الغرب. ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” فإن 40 عنصرًا على الأقل من القوات البريطانية الخاصة سافروا إلى سوريا للمشاركة في ملاحقة حمزة والقياديين الآخرين في تنظيم “القاعدة”.  ويعمل الكوماندوز البريطانيون بالتعاون مع القوات الأمريكية باستخدام طائرات تجسس مطورة وطائرات مسيرة وأنظمة في غاية الحداثة للتعرف على الأصوات من أجل تحديد مكان وجود حمزة بغية قتله أو أسره.

وأكدت أن حمزة بن لادن الموجود في سوريا أصبح هدفًا للقوات الجوية الخاصة (SAS)، وهي نخبة قوات خاصة في الجيش البريطاني، ولاسيما لعمليات قنص، وذلك بعد أن أطلق نجل بن لادن شريطًا مصورًا يدعو فيه المتعاطفين مع “القاعدة” إلى شن هجمات منفردة في الغرب. ونقلت الصحيفة عن مصادر بريطانية أن حمزة بن لادن البالغ من العمر 28 عاما يختبئ في سوريا، التي وصل إليها قادما من باكستان. ووصفت الصحيفة الحملة البريطانية ضد بن لادن بأنها في غاية السرية، مؤكدة أن حمزة مطلوب حيا أو ميتا.

وكانت الاستخبارات تعتقد أن حمزة يختبئ في باكستان، لكن مصادر استخباراتية جديدة رجحت أنه انتقل إلى سوريا. ولا تزال نوايا حمزة تثير قلقا بالغا لدى الأجهزة الأمنية الغربية، إذ تم إدراجه على قائمة الأهداف الـ10 الأهم لعمليات التحالف الدولي. وذكرت الصحيفة أن الرسائل، التي تم العثور عليها في مخبأ أسامة بن لادن بباكستان، كشفت أنه كان يدرب ابنه ليكون خلفا له على رأس التنظيم الإرهابي. ونقلت “ديلي ميل” عن مصادر استخباراتية أن هذا هو الهدف النهائي لحمزة. وقال مصدر رفيع المستوى للصحيفة إن التكنولوجيا العالية تعد وسيلة مهمة للغاية لملاحقة المطلوبين مثل حمزة بن لادن، لكن “مصدرا على الأرض تمكن من التعرف عليه (بن لادن) وجمع معلومات إضافية عنه، يستحق وزنه في الذهب”.

وأوضح المصدر أنه لملاحقة شخصية ما، يجب على الاستخبارات أن تعرف قبل كل شيء حدود الدائرة التي يجب إجراء البحث فيها. وأوضح أن الاستخبارات البريطانية تعتمد على مصادر محلية لجمع المعلومات الاستطلاعية حول مكان تواجد نجل زعيم “القاعدة”. وعبر عن قناعته بأنه سيتم ضبط بن لادن عاجلا أو آجلا، مرجحا أن يحدث ذلك فور إقدام المطلوب على أي خطأ مهما كان ضئيلا. وتعتمد الاستخبارات البريطانية على مساعدة اثنين من عناصر “الجيش السوري الحر” لجمع معلومات قد تؤدي إلى حمزة. ولقد تم نشر 3 فرق تتكون من قناصة بريطانيين يستقلون سيارات “تويوتا” مزودة بأسلحة ثقيلة لملاحقة المتطرف.