الرئيسيةاخبارعربية وعالمية“تحريات أممية” تكشف دور قطر في زعزعة أمن إفريقيا .. لعبة “الموساد” و15 إرهابياً
عربية وعالمية

“تحريات أممية” تكشف دور قطر في زعزعة أمن إفريقيا .. لعبة “الموساد” و15 إرهابياً

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشفت تحريات الأمم المتحدة عن أنّ 15 من قادة المجموعات المسلحة في دولة إفريقيا الوسطى قاموا بزيارات متعددة إلى الدوحة منذ 2003 حتى 2016، الأمر الذي عدّه مراقبون يدخل ضمن توق قطر الدائم للقيام بدور الوسيط بين فرنسا من جهة والقوى الإرهابية؛ للتمكن من إيجاد موطئ قدم لها في منطقة الساحل والصحراء ووسط القارة السمراء، وضمان مصالح مهمة في مناطق غنية بالثروات الباطنية مثل النفط والغاز والزنك والحديد.

ولفت الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، كوفي عنان؛ في يناير الماضي، إلى أنّ قناة الجزيرة، من خلال التعاون مع المخابرات القطرية والموساد الإسرائيلي، تسعى إلى اختلاق الأزمات في الشرق الأوسط وزج الشيعة والسنة في دوامة من الحروب. وكانت الأمم المتحدة قد قامت على أثر الاشتباكات الدامية بين المسلمين والمسيحيين في إفريقيا الوسطى، بإرسال فريق من الخبراء لإعداد دراسة شاملة عن الوضع السائد في هذه المنطقة. ونقلت “البيان الإماراتية”، اليوم، عن مصادر أممية إنّ “الفريق طالب شركة أوريد للاتصالات القطرية، بتقديم معلومات عن خط الثريا الذي تستخدمه المجموعات المسلحة في إفريقيا، وأكدت الشركة أنّ هذا الخط قد تم تسجيله بعنوان قناة الجزيرة؛ حيث انطلق تشغيله منذ يناير 2003”.

ووفق مراقبين، فإن الدور القطري كان واضحاً من خلال دعم الجماعات المتطرّفة في جمهورية إفريقيا الوسطى، ومنها جماعة سيليكا التي أدخلت البلاد في حالة من الفوضى العارمة منذ أن شنّ مسلحوها حملة عسكرية ضد الحكومة، قبل أن يستولوا على العاصمة بانغي في مارس 2013، في مرحلة طبعتها انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان. وفي منتصف 2013، نظمت ميليشيات مسيحية وإحيائية باسم “أنتي-بالاكا” نفسها لمحاربة سيليكا، وارتكبت هي الأخرى انتهاكات واسعة، خاصة في المناطق الغربية من البلاد، كما تزايدت أعمال العنف وهجمات الجماعات المسلحة ضد المدنيين بشكل كبير منذ أكتوبر 2016، لاسيّما وسط البلاد. وأدت مواجهات بين فصيلين من “سيليكا” في أواكا وكوتو العليا، إلى تزايد الهجمات ضد المدنيين ونزوح عشرات آلاف الأشخاص.