الرئيسيةاخبارعربية وعالميةسجن واحتجاز لزوجته وأطفاله.. قصة قطري سُحبت جنسيته وأملاكه بسبب مقال
عربية وعالمية

سجن واحتجاز لزوجته وأطفاله.. قصة قطري سُحبت جنسيته وأملاكه بسبب مقال

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

لم يكن يعلم الصحافي القطري فرج بن مزهر الشمري، أن دولته التي تدّعي الديمقراطية وحقوق الإنسان سوف تجرّده من حقوقة وأملاكه، وتُسقط عنه الجنسية؛ على خلفية مقال صحفي انتقد فيه فرض الضرائب والرسوم على المواطنين. وتعود أحداث القصة بحسب معلومات “سبق” إلى العام 1999؛ حينما كتب “الشمري” مقالاً في صحيفة “الراية” القطرية تحت عنوان: “عين عذاري”، وطالب في محتواه بإصلاح منظومة الضرائب وتخفيض الرسوم التي فرضتها الحكومة على المواطنين آنذاك، مقارنة برواتبهم المتدنية. وبدلاً من تفاعل الحكومة مع ما طرحه الكاتب بحكم ادّعائها لحرية الرأي والتعبير والبحث عن مكامن الخلل وعلاجها، فقد عاقبته بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، واحتجزت زوجته وأطفاله الخمسة لمدة ثلاثة أيام، دون أن توجّه له أي تهمة أو تبدي سبباً مقنعاً لإيقافه.

وبعد الإفراج عن الصحفي القطري طالبته الحكومة بالاعتذار عما بدر منه، فوافق لها مرغماً، لكن ذلك لم يشفع له أو يرضي عنجهية الأنظمة القطرية الجائرة، حيث فوجئ بإسقاط الجنسية عنه ومصادرة جميع أملاكه وحقوقه، وطرده إلى خارج البلاد، في انتهاك سافر لحقوق المواطنة. وهاجر “الشمري” إلى السعودية، واحتضنته الرياض، وعاش فيها معززاً مكرماً طيلة العشرين سنة الماضية، بحسب إفادة المقربين له، وتقدّم بعدد من الالتماسات إلى السلطات القطرية في سبيل العودة إلى وطنه وزيارة والده المنوم في أحد المستشفيات، لكن طلبه قوبل بالتعنت والرفض، دون أن تكشف له عن المسببات.