الرئيسيةفن ومشاهيرناصر الصالح: محمد عبده لم يتجاوز الأماكن.. والجسمي فنان العرب
فن ومشاهير

ناصر الصالح: محمد عبده لم يتجاوز الأماكن.. والجسمي فنان العرب

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

حلّ الملحّن والفنان السعودي ناصر الصالح ضيفاً على برنامج “غير متوقع” مع الإعلامي الزميل أحمد الحامد على إذاعة روتانا واتهم أغلبية المطربين المتواجدين على الساحة الفنية الغنائية في أيامنا هذه، بأنهم لا يهتمون في العمل الفني ، بقدر سعيهم لمن يدفع أكثر ، وأنه دوماً يطرح التساؤلات : هل المبالغ التي يتحصلون عليها توازي ما يقدمون من أعمال فنية ؟!
وقال الصالح، إن الفنان الكبير محمد عبده صنع لنفسه تاريخاً حافلاً بالأعمال المضيئة عبر عقود ماضية ، ولكنه لم يتجاوز أغنية ” الأماكن” ،التي أطلقها الأثنان في عام (2005) و حققت نجاحاً وانتشاراً واسعاً عربياً .
وكشف الصالح، بأن هناك عملاً جديداً من الحانه وكلمات : الأمير الشاعر سعود بن عبدالله، بعنوان ”مر قلبي” وقد توازي أغنية “الأماكن” ولربما تفوقها .
وأكد بأن لم تكن الأغنية كذلك سيعتزل الفن نهائيا ، وذكر أن أبو نورة قد أستمع للعمل قبل مدة من الزمن وكانت ردة فعله بقول : ليس هذا وقته ، وربما حسب اعتقاد الصالح أن هذا الوقت المناسب لتنفيذ العمل.
وعن لقب فنان العرب قال الصالح إن الفنان الكبير محمد عبده يستحق اللقب ولكن اللقب ليس حكراً عليه، ويرى أن الفنان الإماراتي حسين الجسمي الذي غزا القلوب بالعديد من اللهجات العربية محلقاً في فضاءاتها ، يستحق أن يطلق عليه فنان العرب لأنه يعتبر فنان عربي أكثر من أنه فنان خليجي ، وعلى صعيد شخصي قد شعر بذلك عند زيارته لأكثر من دولة عربية على سبيل المثال لا الحصر: مصر، لبنان، والمغرب و ما يمكن قوله أن الجسمي قد أستطاع أن يجعل صوته محبباُ وقريباً من الأذن العربية، كما أن كل أغنية تغنى بها بلهجة عربية أخذت حظها من النجاح والانتشار وتذوقها الجمهور وأجمع عليها في كل أرجاء الوطن العربي، بينما يفضل الفنان الكبير محمد عبده الغناء بلهجته ويجيدها ويشعر بها أكثر.