الرئيسيةاخبارعربية وعالميةتطور مفاجئ في أزمة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية
عربية وعالمية

تطور مفاجئ في أزمة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، أن بلاده فتحت قنوات اتصال مع كوريا الشمالية؛ لاختبار ما إذا كانت بيونغ يانغ مستعدة لعقد حوار حول التخلي عن برنامج أسلحتها النووية. وقال تيلرسون، السبت (30 سبتمبر 2017)، لصحفيين بعد محادثات مع مسؤولين صينيين في بكين، “نحن نختبر، فابقوا مترقبين”، مضيفًا “نحن نسأل. لدينا خطوط اتصال مع بيونغيانغ، لسنا في وضع ظلامي ولا في تعتيم، لدينا اثنان أو ثلاث قنوات مفتوحة مع بيونغ يانغ وبإمكاننا التحدث معهم، ونحن نفعل ذلك”، وفقًا لشبكة “سكاي نيوز”. ويأتي تصريح تيلرسون بعد حرب كلامية متصاعدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وردا على سؤال عما إذا كان للصين دور وسيط في التواصل مع كوريا الشمالية، قال، “لدينا قنواتنا الخاصة”. وأدلى تيلرسون بهذه التصريحات بعد محادثات أجراها مع كبار الدبلوماسيين الصينيين والرئيس شي جينبينغ، حول الأزمة النووية والتحضيرات لزيارة ترامب إلى بكين في نوفمبر. وقبيل التطور الذي يعتبر إيجابيا في الأزمة، وجهت هيئة حكومية كورية شمالية مكلفة الدعاية الخارجية، إهانة جديدة لترامب، واصفة إياه بـ”المسن المختل عقليا”. واتهمته بأنه يقوم “بمهمة انتحارية للتسبب بكارثة نووية ستجعل الولايات المتحدة بحرا من النيران”.